أخبار وطنية

إصطفاف رموز الفساد وراء الزبيدي لحماية مصالحهم وغلق الملفات

         يبدو أن غلق الملفات الحارقة والمتمثلة في شبهات الفساد التي تلاحق حافظ قائد السبسي وعلي الحفصي وأنس الحطاب وراء دعمهم للمرشح للإنتخبات الرئاسية بعد الكريم الزبيدي، وذلك للحصول على سك الغفران وحمايتهم من التتبعات والملاحقات القضائية والمحاكمات العسكرية، مثلما نجح برهان بسيس القيادي السابق في نداء تونس في الحصول على عفو خاص من لدن الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي، حيث تسعى هذه الجوقة جاهدةً من اجل التحصن وراء الذئب العاجف لعله يدخل قصر قرطاج ويحمى مصالح المقربين منه وأنصاره وينهى مسار الحرب ضد الفساد والتهرب الضريبي ويطلق سراح نبيل القروي وغيره من البارونات المتعلقة بهم قضايا من العيار الثقيل..المخاوف تزداد مع تعيين خالد بن قدور الوزير المقال بسبب ملفات شبهات الفساد منسقاً عاماً لحملة الزبيدي الرئاسية..ليتأكد للجميع بأن رموز الفساد هم من يدعمون الزبيدي من اجل حماية مصالحهم.

دعوات لفتح ملفات الفساد التي تلاحق هؤلاء وإنارة الرأي العام في الملفات الجارية في عدد من الدوائر القضائية.

كتبه: توفيق العوني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق