أخبار وطنية

جنرالات بوزارة الداخلية يتقاضون مرتبات وهم لا يعملون

نشرت صحيفة الصباح الصادرة أمس الثلاثاء 17 سبتمبر 2019، مقالا تحت عنوان “جنرالات الداخلية تحت كابوس الفريقو”، أفادت من خلاله بأن حركة النقل والتعيينات الاخيرة صلب وزارة الداخلية والتي شملت أساسا عددا من رؤساء الإدارات والمناطق، قادت بعدد من الجنرالات إلى “بنك الاحتياط” بعد أن جردوا من مسؤولياتهم ووضعوا في إدارات “ميتة” أو ما يعرف بـ”الفريقو” على غرار التفقديات الأمنية والمرصد الوطني لسلامة المرور أو داخل مكاتب بإدارات الأّقاليم أو المناطق الأمنية يقضون الساعات دون أي مردودية.

وأضافت الصحيفة أن عشرات الجنرالات الأكاديميين صلب المؤسسة الأمنية “معاقبون” دون أيه عقوبة إدارية إذ تم تجميدهم داخل مكاتب تنخر مؤهلاتهم، كما أن اكثر من 200 جنرال ممن تقلدوا الرتب بعد الثورة دون أن تكون لهم المؤهلات الأكاديمية اللازمة هم ايضا بلا حقائب تذكر داخل الأقاليم والإدارات الامنية، متسائلة حول أسباب هذه العقوبات غير المباشرة والمقاييس المعتمدة لإقرارها وإن كان لها علاقة بالتواصل الإداري أم هي نتيجة صراع بين القيادات أم وراءها ضغوطات سياسية تفرض فرضا على المؤسسة الأمنية؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق