ثقافة وفنون

إفتتاح معرض الحرفيات والأسر المنتجة بمناسبة شهر رمضان المعظم

     تولت إيمان الزهواني هويمل، وزيرة المرأة والأسرة وكبار السن، رفقة سمير عبد الجواد، والي أريانة اليوم الأحد بالمركب الثقافي والرياضي بالمنزه السادس افتتاح معرض الحرفيات والأسر المنتجة الذي تنظمه الوزارة على مدى خمسة أيام بمناسبة شهر رمضان المعظم.

وطافت الوزيرة بمختلف أجنحة المعرض واطلعت على منتوجات الحرفيات التي تنوعت بين العولة التونسية (توابل وبهارات، عصائر) والمنتوجات ذات المنشأ والبيولوجية (معجون، منتوجات الصبار…) ومنتوجات العسل ومشتقاته وتقطير الزيوت النباتية والحلويات التقليدية التونسية ومنتوجات الخزف والفخار ومواد التجميل والعطورات.

وأكدت الوزيرة بالمناسبة أن هذا المعرض الذي انتظم في هذا الظرف الاستثنائي يهدف إلى مساعدة الحرفيات على التعريف بمنتوجهن وتوفير فضاءات للتسويق لفائدتهن تحترم البروتوكول الصحي لاسيما أن هذا القطاع يمر بصعوبات جراء جائحة كوفيد-19.

كما أفادت انه سيتم تعميم التجربة بمختلف مناطق الجمهورية لمساعدة الحرفيات والأسر المنتجة على ترويج منتوجاتهم في فضاءات تراعي التدابير الوقائية وبروتوكولات السلامة الصحية اللازمة في ظل جائحة كوفيد-19.

ويشهد هذا المعرض الذي انتظم تحت شعار “جودة المنتوج عنواني والحفاظ على صحتي رهاني”، مشاركة أكثر من 35 من الحرفيات والأسر المنتجة من ولايات تونس الكبرى المنتفعة ببرامج التمكين الاقتصادي لوزارة المرأة والأسرة وكبار السن.

كما يوفر المعرض فضاء من المنتج إلى المستهلك يراعى برتوكولات السلامة الصحية لعرض وتسويق المنتجات الحرفية والتقليدية في ظل جائحة كوفيد 19.

ويهدف إلى التعريف بقيمة أعمال الحرفيات المنتفعات ببرامج التمكين الاقتصادي لوزارة المرأة والأسرة وكبار السن وتخصيص مناسبات تساعدهن على التسويق في مختلف مسالك الترويج الممكنة وتحسين مساهمتهن في الدورة الاقتصادية، بما يتوفر لفائدتهن من فضاءات تواصل وتبادل الخبرات في مجال أساليب الارتقاء بقدراتهن الإنتاجية، إلى جانب تمكين الاسر التونسية من اقتناء منتجات حرفية تقليدية ذات جودة بأسعار تنافسية تراعي ميزانياتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى