أخبار عالمية

إليزابيث بورن رئيسة للحكومة الفرنسية

      عين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاثنين إليزابيث بورن رئيسة للحكومة الفرنسية خلفا لجان كاستكس الذي قدم استقالته ظهيرة الاثنين.

    وشغلت بورن منصبي وزيرة البيئة في 2019 والعمل في 2020.

 وشغلت بورن منصب وزيرة العمل في حكومة كاستكس وهي تملك علاقات متشعبة مع النقابات العمالية.

   وهي ثاني امرأة تشغل المنصب في تاريخ الجمهورية الفرنسية بعد إديث كريسون التي كانت رئيسة للوزراء خلال عهدة الرئيس فرانسوا ميتران في 1991.

وبتعيين بورن رئيسة جديدة للحكومة الفرنسية، أراد ماكرون اصطياد عصفورين بحجر واحد. أولا، بعث رسالة إلى معسكر اليسار مفادها أنه مهتم بالمشاكل الاجتماعية التي يعاني منها بعض الفرنسيين. ثانيا، كبح جماح جان لوك ميلنشون الذي لا زال يحلم بالفوز بالانتخابات التشريعية وبالتالي فرض نفسه كرئيس جديد وحقيقي للحكومة الفرنسية بعد نهاية الانتخابات التشريعية.

وأمام بورن رهانات عديدة تنتظرها. أولها الدخول في المعترك الانتخابي خلال الانتخابات التشريعية التي ستجري الشهر المقبل. ويرجح أن تكون إلى جانب إيمانويل ماكرون لتمكين الحزب الرئاسي الحاكم من تحقيق فوز، ليس مضمونا هذه المرة.

كما ينتظرها أيضا ملف إصلاح نظام التقاعد الذي لا يحظى بشعبية كبيرة عند الفرنسيين، فضلا عن تحسين قدرتهم الشرائية وتقليص أسعار المواد الأولية كمواد الاستهلاك والبنزين إلخ.

ويعول ماكرون كثيرا على الذكاء والمعرفة الجيدة لعالم النقابات التي تملكهما رئيسة الوزراء الجديدة لكي تعبر الفترة المقبلة بأمان.

نقلا عن فرانس 24

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى