ثقافة وفنون

ابن خلدون في ظاهره هزل و في باطنه جد

    بقلم عزيز بن جميع

   إن من محاسن العمل التلفزي كوميديا سواء كان او تراجيديا هو أن يتماهى مع الواقع لينقده نقدا ساخرا. النص المبدع الكبير سليم بن اسماعيل تمثيل جعفر القاسمي و بسام الحمراوي و كريم الغربي و لطفي بندقة و دليلة المفتاحي.

   عمل كبير على مستوى الفكرة طوال العمر لم نرى من يقدم تحية لعمال النظافة فكانت التحية عابقة لاروع رجال الفكرة روعة حقا فيها عمق غير عادي الفكرة للفنان القدير جعفر القاسمي جسدها بانامل ذهبية السيناريست العربي التونسي سليم بن اسماعيل الماهر الفاتن بنص قوي جدا و متين اما الأداء فكان اوركيستر سمفوني فاجئني إيجابيا هذه المرة النجم كريم الغربي الذي وصل مرحلة النضج الفني فكان من أحسن الوجوه الرمضانية ابدع جعفورة أيضا بخبرة فنان كبير و احساسنا انه مايسترو العمل تميز لطفي بندقة في دور المسؤول بندقة ظريف جداَ و خفيف و مرح و تلقائي كما نجح بسام الحمراوي و عدل الأوتار في الطريق الصحيح و اقلعت دليلة المفتاحي في طريق كله ورد مستعملة دهاء مسرح السنين.

  و أبدعت سماح الدشراوي بعد دور خميسة و اثبتت انها ممثلة مثيرة للتقدير. عمل ممتاز جدا يستحق الإشادة و الإعجاب خرج بنا من التهريح و الاسفاف و الوقاحة إلى العمق و الثراء و التميز و النجاعة.

   سافر بنا أصحاب العمل و خلقوا عاليا في الرقي فكان رضا الجمهور الصحافة و النقاد. عمل رائع جدا كان تكريم ابن خلدون فيه موثرا كجهبذ من جهابذة علم الاجتماع اما رسالة عمال النظافة فقد اضحكننا و ابكتنا.

  برافو سليم جعفر كريم بسام بندقة و دليلة انتم فرسان الكوميديا و قدمتم درسا جميلا فيه بتقنيات عصرية فكان النص تشويق و العمل في ظاهره هزل و في باطنه جد.

تشجيع كبير يستحقه السيتكوم و تنويه و اشادة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى