أخبار وطنية

الاجتماع الدوري للهيئة العليا الاستشارية والهيئة الوطنية لمجابهة انتشار فيروس كورونا

    أشرف رئيس الحكومة هشام مشيشي اليوم الاربعاء 12 ماي 2021 بقصر الحكومة بالقصبة، من خلال تقنية التواصل عن بعد، على الاجتماع الدوري للهيئة العليا الاستشارية والهيئة الوطنية لمجابهة انتشار فيروس كورونا المخصّص لمتابعة وتقييم الاجراءات التي تم اتخاذها وتدارس القرارات المزمع اتخاذها بعد 16 ماي 2021، وذلك بمشاركة عدد من الوزراء والقيادات الأمنية والعسكرية وأعضاء اللجنة العلمية.

   وأكد رئيس الحكومة في مستهل الاجتماع أن المخرج الأساسي من هذه الأزمة هو الترفيع في نسق التلقيح داعيا الهيئة ووزارة صحة وكل المصالح المتدخلة للعمل على الترفيع في نسق جلب التلاقيح والرفع من نسق عملية التلقيح من خلال توسعة قاعدة المراكز التي تعنى بالتطعيم وزيادة عدد الإطارات الطبية وشبه الطبية المشاركة في العملية.

وإثر الاجتماع عقدت الناطقة الرسمية باسم الحكومة حسناء بن سليمان ندوة صحفية أكدت خلالها مواصلة الحجر الصحي الشامل إلى غاية 16 ماي 2021 وتواصل جملة الإجراءات مع استثناء وحيد وهو رفع منع التنقل بين المدن بداية من يوم الجمعة على الساعة الخامسة صباحا وذلك تفاديا للضغط على وسائل النقل وعلى الطرقات.

كما تقرر بداية من يوم الاثنين 17 ماي 2021 إلى غاية يوم 06 جوان 2021 اعتماد الإجراءات التالية:

1- تواصل حظر الجولان مع تعديل توقيته لينطلق من الساعة العاشرة ليلا إلى الساعة الخامسة صباحا من اليوم الموالي.

2- مواصلة تطبيق كافة الإجراءات والبرتوكولات الصحية المعتمدة بمختلف الأنشطة وفق ما يلي:

* استئناف الدروس بالمدارس والمعاهد وفق نظام الأفواج

* استئناف الدروس بالجامعات وكافة الأنشطة بالنظام الحضوري المندمج بداية من 19 ماي مع فتح المبيتات بداية من يوم 16 ماي 2021.

* تطبيق جميع البرتوكولات الصحية بدور العبادة والفضاءات التجارية

* تطبيق جميع البرتوكولات الصحية بالمقاهي والمطاعم وتحديد طاقة الاستعاب بـ30 بالمائة في الفضاءات المغلقة و50 بالمائة في الفضاءات المفتوحة مع منع استعمال الشيشة.

* تطبيق إجراءات الحجر الصحي الاجباري للوافدين من الخارج وفق آخر بلاغ أصدرته وزارة الصحة في الغرض.

* تطبيق جميع إجراءات الحجر الصحي في جميع المناطق ذات مستوى مرتفع جدا للاختطار وفي صورة ظهور سلالات متحورة خطرة.

3- تكثيف الجهود بخصوص حملة التلقيح مع تمكين الفئات ذات الأولوية لاستمرارية المرافق وحماية الفئات الأكثر عرضة للعدوى على غرار العاملين في مجالات التربية والتعليم العالي والنقل والسياحة وبقية المجالات التي ستحدد هذا الأسبوع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى