أخبار وطنية

البنك الوطني الفلاحي وبنك BH يدعمان جهود مكافحة سرطان الثدي

     بمناسبة انطلاق فعاليات شهر أكتوبر الوردي لمكافحة سرطان وفي اطار برنامجه الوطني للمسؤولية المجتمعية شارك البنك الوطني الفلاحي ممثلا في مديره العام منذر الاكحل في حفل تسليم جهاز التصوير الشعاعي للثدي “ماموغراف” وجهاز لقراءة التحاليل التكميلية كهبة من جمعية نوران لمكافحة الأمراض السرطانية لفائدة الديوان الوطني للأسرة والعمران البشري .

هذه المعدات الطبية الهامة لمكافحة سرطان الثدي تم تمويلها من قبل البنك الوطني الفلاحي وبنك ال”بي هاش” في اطار مذكرة التفاهم الموقعة في فيفري 2022 ، والغرض منها تمويل شراء اجهزة “ماموغراف” للكشف عن أمراض سرطان الثدي ، لصالح عدد من المستشفيات.

وقال الأستاذ غازي الجربي رئيس جمعية نوران أن مكافحة سرطان الثدي تتطلب تظافر جهود كل الأطراف من مجتمع مدني و هياكل حكومية وشركاء من القطاع الخاص وهي مقاربة واعدة تبنتها جمعية نوران منذ إحداثها بما أثمرته من دعم لهياكل الصحة العمومية في عدة ولايات عبر توفير آلات التصوير الشعاعي.

   وصرح الأستاذ محمد الدعاجي الرئيس المدير العام للديوان الوطني للأسرة والعمران البشري بهذه المناسبة على أهمية الشراكة مع المجتمع المدني والمؤسسات الاقتصادية العمومية والخاصة كمحرك أساسي للعمل التثقيفي والطبي في مجال التقصي المبكر لسرطان الثدي مثمنا تجربة جمعية نوران وجهودها المبذولة من أجل دعم الاستجابة الوطنية في مجال مكافحة الأمراض السرطانية في إطار مقاربة تشاركية مع القطاع الخاص .

من جهته اكد السيد منذر الاكحل ان البنك الوطني الفلاحي فخور بمساهمته في دعم هذه المبادرة النبيلة وانه سيواصل لعب دوره كمؤسسة وطنية مسؤولة وفاعلة، تدعم القطاع الصحي في تونس وتساند المبادرات الايجابية الهادفة لدعم صحة المواطن والوقاية من الامراض وتحسين جودة الحياة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى