أخبار وطنية

الحرية تكشف عن إعلاميين وأبواق الدعاية المدعومة من جمعية نهضاوية

      تعمل بعض وسائل الإعلام المدعومة من الغرب ومن جهات سياسية معارضة ومعادية لمسار 25 جويلية على استهداف الرئيس قيس سعيد ومحاولة الضغط عليه وتشويه صورته أمام الشعب، وشن سلسلة ضارية من حملات التضليل ونشر الأخبار الزائفة ودعم حضور المعارضة المتطرفة في عدد من المنابر الإعلامية بصفة كبيرة وضمن دعاية سياسية واضحة المعالم يقف وراءها تحديداً رجال أعمال فاسدين وموالين للغرب ومتهمين بالتهرب الضريبي وتهريب الأموال للخارج، من المرتقب أن تشمل الإيقافات في الأيام المقبلة.

وأفادت مصادرنا بان عدداً من الإعلامين ملاحقين في جملة من الشكايات والقضايا المتعهد بها القضايا ومن المرتقب أن يقع إيقاف عدد من الإعلاميين البارزين الذين تلاحقهم شبهات فساد ونهب المال العام والحصول على منافع وأراضي وعقارات واميتازات ومنهم من تلاحقه قضايا في التدليس ومسك واستعمال مدلس.

وكما تتهم عدد من وسائل الإعلام بموالاة حركة النهضة المتطرفة وبدعم قياداتها، وقد ظهر عدد من الإعلاميين وهم يعملون كمنشطون (مقابل عمولة مالية) مع جمعية مشبوهة موالية لحركة النهضة وهي مرصد شاهد لمراقبة الانتخابات ودعم التحولات الديمقراطية والتي تسعى لإجهاض مسار 25 جويلية وإرباك مسار الإنتخابات المقبلة والتي تقف وراءها تحديداً زوجة البحيري المسماة سعيدة العكرمي ومحامين ونشطاء موالين لحركة النهضة، ودعا مراقبون لتجميد نشطاء هذه الجمعية وفتح ملف تمويل الجمعيات المشبوهة والتي تعمل على التدخل في الشأن السياسي.

كتبه: توفيق العوني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى