أخبار عالمية

القوات الأمريكية تغادر أفغانستان..سيناريو عودة داعش والحرب الأهلية

    غادرت كل القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي أكبر قاعدة جوية في أفغانستان، حسبما أكد مسؤولون الجمعة، في مؤشر إلى أن الانسحاب الكامل للقوات الأجنبية بات وشيكاً.

وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية تسليم قاعدة باغرام الجوية، آخر معاقل الولايات المتحدة في البلاد، للقوات الأفغانية. وقالت الوزارة إنّ “الجيش الأمريكي لا تزال لديه سلطة حماية القوات الأفغانية”.

    وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أن انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان يسير “بالضبط وفق المسار” المقرر، فيما توسع طالبان سيطرتها على مزيد من المناطق الأفغانية.

وقال البيت الأبيض إن استكمال الانسحاب النهائي من البلاد متوقّع في نهاية شهر أوت المقبل.

وقال البنتاغون إن قيادة المهمة الأمريكية في أفغانستان ستنقل من الجنرال سكوت ماكينزي، وإنّ العميد كورتيس بازارد سيقود مكتب إدارة التعاون الأمني الدفاعي في أفغانستان وسيكون مقره في قطر.

    وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن، قال إن القوات الأمريكية ستغادر نهائياً بحلول 11 سبتمبر من هذا العام، في الذكرى السنوية للهجمات على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك عام 2001.

ويُعتقد أن الحرب أودت بحياة أكثر من 47 ألف مدني أفغاني وحوالي 70 ألف جندي أفغاني، إضافة إلى 2442 جندي أمريكي وأكثر من 3800 متعاقد أمني خاص أمريكي و1144 جندي من دول التحالف الأخرى.

وبحسب مشروع تكاليف الحرب في جامعة براون، المعني بتحليل حروب أمريكا خلال القرن الحالي، فإنّ حرب أمريكا في أفغانستان كلفت نحو 2.26 تريليون دولار.

   وميدانياً، اجتاحت حركة طالبان عشرات المقاطعات، وسط مخاوف من اندلاع حرب أهلية جديدة بعد رحيل القوات الأجنبية.

   كما تشير معلومات إلى احتمال كبير لعودة القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية في شمال أفغانستان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى