أخبار وطنية

المتألقة ليلى الجلاصي تكذّب بيان إذاعة أم.أف.أم وتؤكّد أنّها هي من انسحبت من الإذاعة بشموخ وعزّة

كتبت مقدمة برنامج “ميدي ماق”المتألقة ليلى الجلاصي الذي يبثّ على إذاعة أم.أف.أم تدوينة على صفحتها الرسمية على الفايسبوك تفيد من خلالها أنّها هي التي انسحبت من البرنامج وذلك خلافا للبيان الكاذب الصادر عن الإذاعة، هكذا هي ضريبة النجاح يتلقاها كلّ متألق في ميدانه، ولقد وردت التدوينة كالآتي:

 “أنا من انسحبت mfm

⛔ليس عليك أن ترد الجميل، ولكن كن أرقى من أن تُنكره …بيان توضيحي زائف مجانب للصواب إذ لم يتم إيقاف البرنامج وأنا من إنسحبتُ بشموخ وعزة نفس و لي من الشهود اكثر من واحد …بيان يصدر بعد رفضي التوجيه و التعتيم و إعلاني ذلك صراحةً …إنسحابي كان يوم الجمعة الموافق لـ 1 جويلية 2022 و بطلب من مؤثرين في ولاية المهدية أن لا أعلن ذلك و أملهم تسوية الخلاف بما يُرضيني …والمجالس أمانات لن أذكر الأشخاص ولا ما قيل…

وبعد ان تمسك كل منا برأيه في المحتوى و عدم رضوخي للتوجيه أعلنت إنسحابي البارحة 5 جويلية 2022 ..ليأتيَ بيانكم اليوم 6 جويلية 2022 للتعتيم ايضا عن الحقيقة و في محاولة يائسة لتشويهي …

⛔و سأذكر فقط من يقصد البيان بتوجيهات خارجية..يقصد الصادق بوعبان  الذي لا يتدخل ابدا في محتوى ما أقدمه بل هو لا يعرف مُسبقًا المحتوى …و من لا يعرف هذا الرجل فليعد للتاريخ و اجيال و اجيال تخرجت و تتلمذت على يديه و الراقي لا يحتاج شهادةً …استاذي أمس و اليوم و غدا و شرف لي ان يرتبط اسمي بإسمه …و استشارتي له تكون على مستوى التقييم و التقنية عندما تتوفر الفرصة..و إن كان يقصد طرفا آخر فأتحداه أن يذكره …

⛔و فيما يتعلق بالحياد فأنا كنت أحترم الخط التحريري للاذاعة عندما كان شعارها تونس ولا احد قبلها ولا بعدها…و أترك لأهل الميدان تقييم عملي في الاذاعة التي غيرت خطها التحريري بحثا عن نيل نصيبها من الدعاية الخالصة الثمن..و هو ما دعاهم لتسليط الضغوطات عليّا .

🆘🆘 نعيش في زمن التفاهة ، وغدا التّجهيل فنّا يتسابق إليه الجُهّال للفوز بكرسي السياسة ، فخرجوا إلينا بعلوم وفنون وأفكار وممارسات خالية من القيم والأخلاق ، بعيدة عن ثوابت السياسة وللجديث بقية ✍️

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى