أخبار وطنيةمقالات رأي

المعز الحاج منصور يسأل الحبيب بوعجيله بعد مدحه للغنوشي: “كيف ترضى لنفسك ان تكون مداحا.. في بلاط الفاشلين..”

كتب الناشط السياسي المعز الحاج منصور تدوينه على صفحته الرسمية على الفايسبوك وردت كالآتي:

“الحبيب بوعجيلة… يا استاذ الفلسفة… أ لم تعلمك الفلسفة روح النقد، ونقد النقد..؟

أين العقل والعقلانيات.. يا صاحب الفلسفة.. ؟

كنت انتظر منك نقدا ثاقبا.. عميقا.. بناء.. يطارد أسباب هزيمة النهضة.. ومواضع الخلل… وأولها استمرار شيخ في حكم حركة سياسية ل 50 عاما… وفشله في ادارة دواليب الحكم.. وتسببه في افلاس الدولة.. لكنه عندك انت.. قد عاد منتصرا..،

لقد تفاجأت..

نعم تفاجأت بك تصف الغنوشي بانه تصدى للاتقلاب وحده.. ثم عاد منتصرا…

تذكرت شعراء مداحين في بلاط السيد الامير.. يقلبون هزائم الأمير الى انتصار مصنوع من خزف..

كنت أظنك… أكثر همة… في المعرفة.. واكثر حرصا في طلب ماهية الظاهرة وجوهرها..

كيف ترضى لنفسك ان تكون مداحا.. في بلاط الفاشلين..”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى