مقالات رأي

النقابي المنزلي الهلالي: التاريخ لا يموت ومكانة الرجل ستبقي راسخة في أذهان كل التونسيين أبد الدهر

     كتب النقابي الأمني المنزلي الهلالي رسالةً نشرها عبر صفحته بالفايسبوك تحت عنوان: “إعتراف”، تحدث فيها عن خصال وزير الداخلية السابق لطفي إبراهم وعن مجهوداته الجبارة وعن المكاسب التي تم تحقيقها خلال توليه لمهامه على رأس وزارة الداخلية التونسية (بالتعاون مع كافة الأجهزة المعنية والمختصة آنذاك)، وهذا ما ورد في نص التدوينة:

اعتراف
السيد لطفي ابراهم
بامتياز
معنى القيادة بوزارة الداخلية كانت بفضل حنكة وحرفية وزير الداخلية السابق السيد لطفي ابراهم ..
الرجل الذي قاوم الارهاب والتهريب وقضي كل أغلب العناصر القيادية بداعش وجند الخلافة وعناصر قيادية ارهابية بحبال الشعانبي وسمامة ومغيلة و السلوم وعين طبرنق و….و….
وبحكنته أحبط كل المخططات الارهابية ببن عون وسيدي بوزيد وسوسة وبتقردان والبئر الاحمر تطاوين وجندوبة و…و….
الرحل كان صمام أمان وماسكا لكل خيوط وملفات حاصني الارهاب وكانت دراساته مدققة بخصوص كل الجمعيات المشبوهة التي تتلقي أموالا مدنسة من الخارج لتبييض الارهاب والضالعين في ذلك ….
وكان الرجل الميداني الذي شارك كافة الأمنيين في التصدي لعمليات التخريب والنهب والحرق والسرقات وايقاف كل المارقين عن القانون دون الوصول حضر التجول مع رجوع الهدوء والأمن الامان لكل التونسيين …
قلق لفساد والمتورطين بجرائم الدولة وانتهاك حرماتها ونهب أموالها جعلهم يتأمرون ويخططون لابعاده عن السلطة…
التاريخ
التاريخ لا يموت ومكانة الرجل ستبقي راسخة في أذهان كل التونسيين أبد الدهر ومفاتيح دواليب الدولة مضمونة بهكذا رجالا كانوا ولازالوا مخلصين للوطن تونس من القلب وبنظافة اليد يعيشون كما نعيش…ولن نخون العهد وكلنا فداءا للوطن الغالي
دمت شامخا وأسدا لتونس الوطن….تونس لنا🇹🇳

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى