تكنولوجيا

بريطانيا تأمر شركة “الفايس بوك” ببيع شركة غيفي

قررت الجهة المنظمة للمنافسة في المملكة المتحدة رسميًّا إلغاء عملية استحواذ شركة “ميتا” (Meta) -الشركة الأم لمنصة “فيسبوك” (Facebook)- على شركة “غيفي” (Giphy)، بعد عام ونصف من إعلان عملاق وسائل التواصل الاجتماعي، لأول مرة، أنها ستستحوذ على موقع الويب الشهير لإنشاء صور بصيغة “غيف” (GIF) ومشاركتها.

وقالت هيئة المنافسة والأسواق (CMA)، في بيان صحفي، إنها توصلت إلى القرار بعد أن وجدت تحقيقاتها أن عملية الاستحواذ يمكن أن تضرّ بالمنافسة بين منصات التواصل الاجتماعي، وأن مخاوفها “لا يمكن معالجتها إلا ببيع شركة غيفي بالكامل لمشتر معتمد”.

وأضافت الهيئة أن عملية الاستحواذ يمكن استخدامها لرفض أو تقييد وصول المنصات الأخرى إلى منصة غيفي، وجذب مزيد من الزيارات إلى فيسبوك و”واتساب” (WhatsApp) و”إنستغرام” (Instagram).

وأثيرت مخاوف من إمكان استخدام الاستحواذ لمطالبة منصات أخرى بتوفير مزيد من البيانات للوصول إلى صور غيف.

وتعتقد هيئة أسواق المال أيضًا أن خدمات غيفي الإعلانية كان من الممكن أن تتنافس مع ميتا، ولكنها أُغلقت نتيجة للاندماج.

وقال رئيس مجموعة التحقيق المستقلة ستيوارت ماكينتوش، في بيان، في إشارة إلى ميتا، “لقد أزاح الارتباط بين فيسبوك وغيفي بالفعل منافسًا محتملًا في سوق الإعلانات المصورة”. وتابع “من دون اتخاذ إجراء، سيُسمح أيضًا لشركة فيسبوك بزيادة قوتها السوقية الكبيرة في وسائل التواصل الاجتماعي بشكل أكبر، من خلال التحكم في وصول المنافسين إلى غيفي”.

وأضاف ماكينوش “بمطالبة فيسبوك ببيع غيفي، فإننا نحمي الملايين من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، ونعزز المنافسة والابتكار في مجال الإعلان الرقمي”.

وذكرت صحيفة “فاينانشيال تايمز” (Financial Times) أن هذه ستكون المرة الأولى التي تحاول فيها هيئة أسواق المال فك عملية استحواذ مكتملة من قبل عملاق التكنولوجيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى