أخبار وطنيةمقالات رأي

بعد أن تشكّى وتبكّى مرارا وتكرارا من كونه ضحية عنف النهضة أصبح فجأة بيدقا لها فهل يتمّ منح جوهر بن مبارك عضوية بالمحكمة الدستورية؟

إنّ الخوض في المواضيع السياسية يجبرك حتما تذكر تلك المقولة المعروفة عن الساسة ” السياسة لعبة قدرة يمارسها القذرون” ولعل المتأمل في صولات وجولات الناشط السياسي جوهر بن مبارك يدرك جيدا كيف يغير مواقفه بسرعة كبيرة وملحوظة فبالأمس القريب كان أول من اتهم حركة النهضة وخاصة وزير الداخلية الأسبق علي العريض بكونه وراء العنف الذي تعرض له، لكن سبحان مغير الأحوال، فيصبح جوهر بن مبارك يدافع بشراسة عن راشد الغنوشي ويتهم صحف معروفة بصدقها في نقل المعلومة بكونها صحف صقراء، فما السبب الذي جعل بن مبارك يجري وراء حركة النهضة؟ ولمعرفة ذلك شيع بكونه يبحث عن عضوية بالمحكمة الدستورية فهل يتم تمكينه من ذلك؟ ولقد دون بن مبارك تدوينة مدافعا عن رئيس الحركة بكل شراسة وردت كما يلي:

حملات تشويه على أشدّها، صحف صفراء تنشر أساطير لا يصدّقها عقل من فبركة جهاز المخابرات المصرية ضدّ راشد الغنوشي و الرعاع يتراقصون، نائب تافه جدّا يهاجم بلا أخلاق حزب الشعب بالخرافات التافهة، و الرعاع يتراقصون. عنصري متشبّه بالاعلامي يهاجم الصديق المناضل محمد الحامدي بترّهات ساقطة و الرعاع يتراقصون. الرعاع خفاف العقل و ميّالين للرقص على وقع طبول الزيف في حفل زار لدراويش الطريقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى