أخبار وطنيةمقالات رأي

بعد استهتارهم بالأمن العام وأصبحوا بمثابة”القنبلة الموقوتة”هل يتم إتخاذ قرار بإيقاف هجرة الأفارقة إلى تونس؟

تفاقمت مشاكل الأفارقة المتواجدين بتونس (دول جنوب الصحراء) الذين ارتفعت نسبة جاليتهم إثر 14 جانفي 2011 وأصبحوا مصدر المشاكل التي تحدث واصبحوا يتميزون بإستهتارهم بالأمن العام بالإضافة إلى تورط عدد منهم في تدليس العملة والسرقة والبراكاجات والشعوذة والدعارة وسجل يوم أمس الثلاثاء 05 جويلة 2022 هجوم أفارقة على مطار تونس قرطاج، وقد تم منعهم من قبل قوات الأمن، و قد شهد المطار حالة فوضى عارمة ، و حسب شهود عيان انه تم الإعتداء على بعض الأمنيين المتواجدين بالمطار، حيث تم نقلهم ال مستشفى قوات الأمن الداخلي بالمرسى لتلقي الاسعافات اللازمة .

وأعلنت النقابة الجهوية لأمن مطار تونس قرطاج الدولي أمس الثلاثاء 05 جويلية 2022 على صفحتها على “الفايسبوك”، عن تعرض أحد الأمنيين للتعنيف بشدة من قبل بعض المسافرين، وقد وصفت حالته بالخطيرة.وفي ذات السياق، أوضح شكري حمادة الناطق الرسمي باسم النقابة لراديو ”إي أف أم” بأن المعتدين هم مجموعة من الأفارقة (دول جنوب الصحراء) قاموا بالتهجم على الأعوان على خلفية اضطراب الرحلات الجوية لشركة الخطوط التونسية، رغم التعامل معهم بمنتهى التحضر إلا أنهم أقدموا على تعنيف أمنيين اثنين أحدهما يشتبه في إصابته بكسور على مستوى الجمجمة نقل إلى مستشفى قوات الأمن الداخلي بالمرسى والثاني على مستوى الأنف ونقل إلى مستشفى القصاب.

فهل يتم إتخاذ قرار بإيقاف هجرة الأفارقة إلى تونس؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى