تكنولوجيا

بيانات جديدة تدعم استخدام لقاح “أسترازينيكا” المضاد لكوفيد-19 كجرعة ثالثة داعمة

أظهر تحليل إضافي استجابة متزايدة من الأجسام المضادة ضد متحور أوميكرون بعد جرعة ثالثة

     أظهر لقاح “أسترازينيكا” المضاد لكوفيد-19 قدرته على تعزيز الاستجابة المناعية ضد متحورات “بيتا” و”دلتا” و”ألفا” و”جاما” من فيروس “سارس-كوف-2” عند تلقيه كجرعة ثالثة داعمة، وذلك وفقاً للنتائج الإيجابية للتحليلات الأولية لتجربة (D7220C00001) المستمرة بهدف تقييم مأمونية اللقاح وقدرته على توفير المناعة. ومن جهة أخرى، بيّن تحليل مستقل للعينات المستمدة من التجربة ذاتها مستويات استجابة متزايدة من الأجسام المضادة ضد متحور “أوميكرون”.

 

وشوهدت هذه النتائج بين الحاصلين سابقاً على لقاح “أسترازينيكا” المضاد لكوفيد-19 أو أحد اللقاحات القائمة على الحمض الريبي النووي المرسال (mRNA).

 

وأظهرت نتائج تجربة مستقلة للمرحلة الرابعة، تضمنتها نسخة ما قبل الطبع من مجلة “ذا لانسيت” على موقع “شبكة أبحاث العلوم الاجتماعية” SSRN، أن جرعة ثالثة من لقاح “أسترازينيكا” المضاد لكوفيد-19 ساهمت في تعزيز مستويات الأجسام المضادة بشكل ملحوظ بعد سلسلة أولية من التطعيمات باستخدام لقاح “كورونافاك” (سينوفاك بيوتك).1

 

وتضاف هذه البيانات إلى مجموعة الأدلة المتنامية التي تدعم استخدام لقاح “أسترازينيكا” كجرعة ثالثة داعمة بصرف النظر عن جداول التطعيم الأولية التي تم اختبارها2،3. وتقدم الشركة هذه البيانات الإضافية إلى الجهات الصحية في جميع أنحاء العالم نظراً للحاجة الملحة إلى الجرعات الثالثة الداعمة.

 

وبهذه المناسبة، قال السير ميني بانغالوس، نائب الرئيس التنفيذي لشؤون أبحاث وتطوير المستحضرات الدوائية الحيوية لدى “أسترازينيكا”: “ساهم لقاح ‘أسترازينيكا’ المضاد لكوفيد-19 في حماية الملايين من مرض كوفيد-19 حول العالم، وتظهر هذه البيانات الدور المحوري الذي يمكن للقاح أن يلعبه كجرعة ثالثة معززة، بما في ذلك عند استخدامه بعد لقاحات أخرى. ونظراً للحاجات الملحة التي تواصل الجائحة فرضها والاستجابة المناعية المعززة التي يوفرها لقاح ‘أسترازينيكا’ ضد متحور ‘أوميكرون’، سنواصل تقديم طلبات الحصول على الموافقات التنظيمية حول العالم لاستخدام اللقاح كجرعة ثالثة داعمة”.

 

       من جهته، قال البروفيسور السير أندرو بولارد، كبير الباحثين ومدير مجموعة أكسفورد للقاحات في جامعة أكسفورد: “تأتي هذه الدراسات المهمة لتؤكد أن تلقي جرعة ثالثة من لقاح ‘أسترازينيكا’ المضاد لكوفيد-19 بعد جرعتين من اللقاح ذاته أو من أحد اللقاحات القائمة على الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA) أو اللقاحات المعطلة، يسهم بدور ملحوظ في تعزيز المناعة ضد كوفيد-19.  وفي ضوء هذه المعطيات، يمثل لقاح أكسفورد-أسترازينيكا خياراً مناسباً لتعزيز المناعة لدى سكان البلدان التي تدرس إطلاق برامج للجرعات الداعمة، بفضل قدرته على تعزيز المناعة التي وفرتها الجرعتان الأولى والثانية”.

 

قال رامي إسكندر، رئيس شركة “أسترازينيكا” في منطقة الشرق الأدنى والمغرب العربي: “وفقاً لأحدث البيانات الصادرة حول لقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19، يمكن لاستخدام اللقاح كجرعة ثالثة داعمة أن يسهم في تعزيز الاستجابة المناعية ضد كافة متحورات كوفيد-19 المثيرة للقلق، حتى عند تلقيه بعد لقاحات أخرى. وتكتسب هذه البيانات أهمية خاصة في ضوء حجم وسرعة انتشار متحور أوميكرون، وتسعدنا مشاركة هذه البيانات الجديدة تأكيداً على التزامنا الراسخ بدعم الجهود الحثيثة التي تبذلها حكومات الشرق الأدنى والمغرب العربي بهدف حماية صحة وعافية الجميع”.

 

ووفقاً لتجربة D7220C00001 لتقييم مأمونية اللقاح وقدرته على توفير المناعة، يواصل  لقاح “أسترازينيكا” تحقيق مستويات مأمونية جيدة عموماً، ومن المتوقع إجراء المزيد من التحليلات على هامش هذه التجربة خلال النصف الأول من عام 2022.

 

وتدعم الدراسات السابقة استخدام جرعة ثالثة داعمة من لقاح “أسترازينيكا” في إطار جدول تطعيم متماثل أو مختلط. 2،3 وفي تحليل فرعي تم إجراؤه على هامش تجارب COV001 وCOV002، أظهرت النتائج أن جرعة ثالثة من لقاح “أسترازينيكا” تم تلقيها بعد ستة أشهر على الأقل من موعد الجرعة الثانية، ساهمت في تعزيز مستويات الأجسام المضادة بشكل ملحوظ مع الحفاظ على استجابة الخلايا التائية.2 وبالإضافة إلى ذلك، ساهم تلقي الجرعة الثالثة الداعمة بتوفير فعالية تحييد أقوى ضد متحورات “ألفا” و”بيتا” و”دلتا” بالمقارنة مع نظام الجرعتين.2 وبالإضافة إلى ذلك، بيّنت تجربة COV-BOOST أن تلقي جرعة ثالثة داعمة من لقاح  “أسترازينيكا” ساهم بتوليد استجابة مناعية قوية، وبشكل ملحوظ، ضد متحور “دلتا” والسلالة الأصلية من الفيروس بعد سلسلة تطعيمات أولية باستخدام لقاحات “أسترازينيكا” أو “فايزر- بيونتك” (BNT162b2).3

المراجع

1.      Costa Clemens SA, et al. Randomized immunogenicity and safety study of heterologous versus homologous COVID-19 booster vaccination in previous recipients of two doses of CoronaVac COVID-19 Vaccine. Preprint 2021. Available at SSRN: https://ssrn.com/abstract=3989848 [Last accessed: January 2022].

2.      Flaxman A, et al. Reactogenicity and immunogenicity after a late second dose or a third dose of ChAdOx1 nCoV-19 (AZD1222) in the UK: a substudy of two randomized controlled trials (COV001 and COV002). The Lancet. 2021;398:981-990.

3.      Munro A PS, et al. Safety and immunogenicity of seven COVID-19 vaccines as a third dose (booster) following two doses of ChAdOx1 nCov-19 or BNT162b2 in the UK (COV-BOOST): a blinded, multicentre, randomised, controlled, phase 2 trial. The Lancet. 2021;398:2258-2276.

4.      Clinicaltrials.gov. Phase II/III Study of AZD2816, for the Prevention of COVID-19 in Adults [Online]. Available at: https://www.clinicaltrials.gov/ct2/show/NCT04973449?term=NCT04973449&draw=2&rank=1 [Last accessed: January 2022].

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى