تكنولوجيا

تدابير لخفض استهلاك الطاقة أثناء البث عبر الإنترنت

أشارت وزارة البيئة وحماية المستهلك بولاية بافاريا الألمانية إلى أن تشغيل البث عبر الإنترنت يحتاج إلى منصات خوادم كبيرة، والتي يتم بها تخزين محتويات الصوت والفيديو.

وعادة ما تستهلك هذه المجموعات الكبيرة من الخوادم طاقة كهربائية هائلة عندما يتم استعمالها من قبل عدد لا يحصى من المستخدمين يوميا، وأكد الخبراء الألمان أن منصات الخوادم هذه تضر بتوازن ثاني أكسيد الكربون.

ونظرا لأنه من الصعب التخلي عن وظائف البث عبر الإنترنت فإن هناك بعض التدابير التي تساعد في خفض استهلاك الطاقة، ومنها مثلا عدم تشغيل البث مرارا وتكرارا من الإنترنت، ولكن يجب تنزيل محتوى البث وتخزينه في ذاكرة الأجهزة الطرفية، علاوة على أنه من الأفضل للبيئة الوصول إلى منصة البث المعنية عن طريق كابل شبكة “لان” (LAN) بدلا من شبكة الواي فاي اللاسلكية، وعند التنقل يكون الاتصال بالإنترنت عن طريق شبكة الهاتف الذكي أكثر محافظة على البيئة.

وأشار كتيب المناخ الصادر عن الوزارة الألمانية إلى أن بث الفيديو والمسلسلات والأفلام عبر المنصات الرقمية مثل “نتفليكس” (Netflix) يستهلك طاقة أكبر من المحتويات الصوتية؛ نظرا لأنه يجب نقل كمية أكبر من البيانات أثناء البث، وهنا يمكن للمستخدم الحد من استهلاك الطاقة عن طريق خفض دقة الوضوح من تقنية “الدقة الفائقة الكاملة” (Full HD) إلى دقة الوضوح 720 أو 480 بيكسل.

وعند اختيار خدمات البث على الإنترنت يتعين على المستخدم مراعاة أن يتم تشغيل خوادم هذه الشركات بواسطة الطاقة الكهربائية الصديقة للبيئة، مع ضرورة مراعاة أنه كلما زاد قياس شاشة الأجهزة التي يتم عرض محتويات البث عليها؛ زاد الاحتياج للطاقة الكهربائية.

المصدر : الألمانية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى