أخبار وطنية

تفاقم أزمة الائتلاف الرجعي الحاكم، وقفة جماهيرية إحياءً لذكرى إغتيال بلعيد

      تحيي اليوم تونس الذكرى الثامنة لاغتيال الأمين العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد الشهيد شكري بلعيد في ظل تفاقم ازمة الائتلاف الرجعي الحاكم وفشل منظومة الحكم في الاستجابة لمطالب الشعب وتطلعاته،

 جدد حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد تمسكه بكشف الحقيقة كاملة حول جريمة اغتيال الأمين العام للحزب الشهيد شكري بلعيد, و كما حيي مجهودات هيئة الدفاع عن الشهيدين.

    ذكر بيان الحزب بأن الشهيد شكري بلعيد استشهد في مسار الصراع بين قوى الثورة المنحازة لمصالح الفئات الشعبية ولسيادة تونس وحماية امنها وبين المشروع المعادي لاهدافها والساعي الى العودة الى مربعات الديكتاتورية بالتضييق على الحريات وملاحقة الناشطين من الشباب المحتج ومن المناضلين من اجل الحرية والديمقراطية.

  كما أدان كل المساعي المحمومة لاطراف الحكم و على رأسهم حركة النهضة للهيمنة على القضاء و تعطيل مسار كشف الحقيقة في كل القضايا المتعلقة بالارهاب و على رأسها قضايا الاغتيال السياسي.

كما دعا حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد كل القوى الوطنية الحية الى الانخراط في التحركات الاحتجاجية والمشاركة في مسيرة السبت بمناسبة احياء الذكرى الثامنة لاغتيال الشهيد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى