أخبار وطنية

تقرير سري عن قاعة أفراح بالجديدة يكشف شبكة فساد مورطة في التدليس والرشوة والإستيلاء على الملك العمومي

    بعد التحقيق الإستقصائي الذي أجرته جريدة الحرية التونسية حول تحوز زوجة (ن.غ) المقيم في فرنسا على قطعة أرض تمسح 600 متر مربع بالجديدة شيد فوقها قاعة أفراح، أتصل المعني بالأمر (ن.غ) بالصحفي الذي اجرى التحقيق الصحفي مستفسراً عن الدوافع التي دفعته للنبش في ملفات شبهات الفساد بالجديدة، وقد أكد الصحفي صحة المعطيات التي تم نشرها، وتقديم الوثائق التي تثبت عكس ذلك، إلا أن رجل الأعمال المقيم بفرنسا رفض التوضيح.

وقد تحصلت جريدة الحرية على معطيات تفيد بوجود تقرير سري يكشف حجم التجاوزات الحاصلة في ملف الحال، حيث أن المعني قام بالبناء في منطقة يحجر فيها البناء وهي بمثابة واد يمثل خطر عند الفياضنات على رواد هذا الفضاء وهو قاعة أفراح، كما سبق وان صدر ضده قرار هدم، وهو يقع على أرض الدولة (الملك العمومي)..

وأشارت مصادر للحرية بان المتهم قام بتسجيل هذا الفضاء بإسم زوجته بتدخل من مسؤول بارز في ولاية منوبة والذي مكنه من إدخال الماء والنور الكهربائي في تجاوز صارخ للقانون، كما ان المتهم مورط في الإستيلاء على الملك العمومي حيث ان أصل العقار هو 380 متر وليس 600 متر حسبما هو الحال عليه الان.

كما أشار مصادر للحرية بان طرف ثان وهو (ل.ع) متهم مع مسوؤل بارز في منوبة في ملف الحال.

ودعا مراقبون السلطات المعنية للبحث والتحقيق في ملف الحال وكشف شبكة الفساد المورطة في التدليس والرشوة والإستيلاء على الملك العمومي.

كتبه: توفيق العوني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى