أخبار وطنية

حادثة غريبة في دشرة نبر..عملية قتل أم إختفاء أم إختطاف والشكوك تحوم حول أطراف نافذة مع تأخر الأبحاث

 جدت مؤخراً حادثة إختفاء رهيبة إهتزت على أرجاءها دشرة نبر من ولاية الكاف، وسط حيرة أهالي الضحية والجيران والأمن الوطني.

   ووفقاً للمعطيات التي بحوزتنا فإن محمد فرضى (مواليد مارس 1951) أصيل دشرة نبر وهو معلم مدرسة التضامن1 قد إختفى من منزله يوم 03/11/2020 ولم يعلم عنه شيء إلى حدود كتابة هذه الأسطر، مع وجود مخاوف من إمكانية إختطافه من منزله ليلة الحادثة والتي سمع على إثرها أبناؤه (شابين أحدهما يتناول دواء الأعصاب) أصوات غريبة دفعتهم للتساؤل عن أسبابها للجيران والذين أخبروهم بأنه لا يوجد أي شيء.

وتحدثت معطيات أولية للحرية بان الضحية تلقى تهديدات قبل الحادثة ما دفعه لتغيير رقم هاتفه الجوال، مع إبداءه لمخاوفه من حصول مكروه قد يلحق به في حديثه للمقربين منه. وقد تزايدات المخاوف من إمكانية تورط اطراف نافذة في عملية الإختطاف لأن الضحية تحدث عن مخاوفه من إمكانية حصول مكروه يلحقه.

   وكما سمع الأبناء أصوات أنين قوية ليلة الحادثة ما يشير إلى إمكانية إختطافه من غرفته التي هي في المنزل والتي يوجد بها (بارسيان) يفتح للخارج.

    وقد دعا أهالي الضحية من السلطات المعنية بولاية الكاف إلى ضرورة كشف الحقيقة وإماطة اللثام عن الحادثة الغريبة والتحقيق مع كافة الأطراف المشتبه فيها في ملف الحال وحماية العائلة المتواجدة حالياً في دشرة نبر من أي مكروه يحصل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى