أخبار وطنية

حصري/إستقالة رئيس الحكومة والبدء في حوار وطني

   قال خبير إستراتيجي لموقع الحرية التونسية بأن تونس ستشهد تغيرات جذرية خلال الأسابيع القليلة القادمة.

     ومن المحتمل ان تشرع تونس في إجراء حوار وطني يجمع الفرقاء مع إمكانية تقديم رئيس الحكومة الحالي هشام المشيشي لإستقالته لرئيس الجمهورية والذي من المحتمل أن يختار شخصية وطنية لتشكيل حكومة وحدة وطنية بعيداً عن تغول حركة النهضة الإخوانية على دواليب الدولة ومؤسسات البلاد.

     كما لم يستبعد مراقبون اللجوء إلى سحب الثقة من رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي من على رأس البرلمان.

    وقال مراقبون بأن رئيس الحكومة الحالي هشام المشيشي موالي لتنظيم حركة النهضة الإخوانية وهو من يقف وراء مخطط حركة النهضة لفرض حصار تجويع على الشعب الأعزل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى