أخبار وطنية

حصري/الأمن يحقق في ملف التحيل والتفويت في الأراضي في المنيهلة

     أصدرت بلدية المنيهلة بلاغاً كشفت فيه قيام مجموعة مجهولة بالتفويت بالبيع لمقاسم أرض، للبناء على قطعة أرض تمسح قرابة 12 هكتار كائنة بجهة المنيهلة العليا والواقعة بين نهج إبراهيم الموصلي ونهج الحبيب شيخ روحو والتي عرفت بأرض القبي.

وأشارت بلدية المنيهلة إلى وجود شبهات تحوم حول هذه العملية حيث تولت مصالح البلدية القيام على الفور بالمعاينات الأولية حيث تبين أن مقاولات خالد القبي فوتت في العقار لفائدة شركة ثانية، كما ان الأشخاص الذين تولوا الإتصال بالمواطنين قصد التوسط لبيع مقاسم البناء بتوصيفات مغرية جداً وتبعث إلى الشك والإستغراب في شبهة التحيل على مواطنين، كما تبين ان الأرض موضع التفويت بالبيع في شكل مقاسم هي ذات صبغة صبغة فلاحية.

وقد سارعت بلدية المنيهلة بإعلام الدوائر المختصة لمواصلة التحريات الضرورية حول شبهة تحيل.

      ويتواصل نزيف السطو على الأراضي الفلاحية في روس الحرايق والمنيهلة من قبل عدد رجال الأعمال ومسؤولين جهويين في أريانة وأطراف نافذة في ظل صمت المطلق لوزارة الفلاحة والمندوبية الجهوية للفلاحة بأريانة والإدارة الجهوية للتجهيز بأريانة.

ودعا مراقبون وكيل الجمهورية بالمحكمة الإبتدائية بأريانة إلى التسريع في فتح ملف السطو على الأراضي الفلاحية المحجر فيها البناء والكشف عن بارونات الفساد التي آستولت على هذه الأراضي دون وجه حق.

     وكانت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد قد باشرت التحقيقات في ملف السطو على الأراضي الفلاحية والدولية برؤوس الحرايق والمنيهلة قبل الإطاحة برئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد والذي كان عازماً على شن حرب بلا هوداة على بارونات الفساد في عديد الجهات والقطاعات المختلفة.

كتبه: توفيق العوني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى