أخبار عالمية

حقائق تثبت تورط 4 دول بدعم جرائم الحرب التي يقودها حفتر في ليبيا

      رصدت مواقع مختصة بحركة الطيران لأول مرة انطلاق طائرات شحن سورية وروسية إلى قاعدة الخادم التي تديرها الإمارات في ليبيا، ومن جانبه تحدث الموفد الأممي السابق غسان سلامة عما سماه نفاق أعضاء بمجلس الأمن ودعمهم هجوم اللواء المتقاعد خليفة حفتر على العاصمة طرابلس.

وقد أظهر موقع رادار بوكس المختص برصد حركة الطيران انطلاق طائرة شحن إليوشن من نوع 76 تابعة للنظام السوري باتجاه مصر.

        وتوضح حركة الطائرة أنها انطلقت مساء الاثنين من دمشق باتجاه اللاذقية ثم إلى مصر، وغابت عن الرادار بعد وصولها إلى غرب الإسكندرية.

 

لكن موقع “فلايت أوير” المختص برصد الطيران بث صورا توضح مسار الطائرة بعد أن دخلت مصر، حيث اتجهت إلى مطار قاعدة الخادم في ليبيا، التي تديرها الإمارات لدعم قوات حفتر. وظهرت هذه الطائرة مرة أخرى الثلاثاء الماضي غرب الإسكندرية أثناء خروجها من مصر عائدة إلى سوريا.

       من ناحية أخرى أشار مرصد “البوسفور” إلى توجه هذه الطائرة الروسية نحو قاعدة الخادم الليبية.

وكان تقرير أممي تحدث في أفريل الماضي عن حركة جوية لنقل مرتزقة من روسيا وسوريا للمشاركة بالقتال إلى جانب قوات حفتر.

من جانبه، ندد المبعوث الأممي السابق بليبيا غسان سلامة بما سماه نفاق بعض الدول بمجلس الأمن الدولي، متهما إياها بأنها وجهت “طعنة في الظهر” بدعمها حفتر في هجومه الفاشل على طرابلس.

 

ورأى سلامة أن هجوم حفتر الذي أطلق بدعم عسكري من مصر والإمارات وروسيا وكذلك بدعم فرنسي تنفيه باريس “أدى إلى توقف عملية السلام التي عملنا عليها لمدة عام كامل”.

 

       واستقال سلامة من منصبه في مارس الماضي قائلا إن صحته لم تعد تتحمل تلك الوتيرة من الإجهاد، ومؤكدا أنه سعى لعامين وأكثر إلى لم شمل الليبيين وكبح التدخل الخارجي وصون وحدة البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق