إقتصاد وأعمال

رجل الاعمال خاطر مسعد يروي تفاصيل مثيرة عن اسثمارات راس الخيمة

   يتحدث خاطر مسعد عن انجازاته بانه قام بعمل اكثر من 80 مؤتمر حول العالم من اجل جلب مستثمرين لامارة رأس الخيمة وقد نجح في ذلك حيث اتى الى رأس الخيمة وزيرة الخارجية الامريكية مادلين اولبرايت وغيرها من الشخصيات العالمية وهذه الامور جميعها تضيف على ايجابية امارة رأس الخيمة من الناحية الاقتصادية .

  ويستهل رجل الاعمال السويسري مسعد حديثه بروايته القصة من البداية عن ان الشيخ سعود القاسمي حاكم راس الخيمة كان يشاركني في كثير من الامور المتعلقة به وكنت اقدم له رأيي الغير منحاز والموضوعي والايجابي والذي يصب في مصلحة امارة رأس الخيمة .

 يضيف مسعد بانه عاش مع الشيخ سعود 23 عاما يعرف اشياء كثيرة عن الشيخ سعود مثل ما الشيخ السعود يعرف عن خاطر مسعد امور كثيرة وكنا نتشارك بكل شيء ونخطط لكل شيء سوية .

 يجيب مسعد على سؤال اقتصادنا حول تكليف الشيخ سعود القاسمي بامور خاصة الا ان الاجابة كانت بان هذه الامور شخصية كون الشيخ سعود القاسمي اعتبره صديق ولا يمكن ان اخون صديق او ان اقوم بالغدر بصديق بالرغم من عذابي على مدار 5 سنوات الماضية لكن يوجد في هذه الدنيا اصول وانا ابن اصول من عائلة محترمة والصديق للصديق ولم افكر بحياتي ان اخون صديق ولن اترك صديق ، الشيخ سعود كان يقول لي ان اخي ” يصمت مسعد بعدها للحظات ” ففي عام 2010 قام باعفاء مسعد من شركة الحمراء وفي عام 2011 ايضا قام باعفاءه من شركة راكين وفي اوائل عام 2012 اعفاه من منصب هيئة رأس الخيمة للاستثمار وعقده انتهى مع سيراميك رأس الخيمة في 2012 .

هل لديك استعدادا لمواجهته يجيب مسعد انا على اتم الاستعداد لمواجهته ولا يوجد علي اي شيء .

 يقول مسعد كيف تعرف الكذبة من كبرها ، حيث انني لم اختلس ولا ريال ولا درهم ولا دولار .

بدات الحكاية في شهر 7 من عام 2012 من بعد ان غادرت رأس الخيمة نشر على موقع امريكي بان خاطر مسعد قد اختلس 5 مليار دولار وحينها ركبت طائرتي وتوجهت مباشرة الى رأس الخيمة والتقيت بالشيخ سعود وشكرني لانني اتيت من اجل تكذيب الخبر وخرج بيان بخصوص هذا الامر من الديوان الاميري بان خاطر مسعد لم يقم باختلاس شيء وعملت مؤتمر صحفي في سيراميك رأس الخيمة وكذبت الخبر .

 في عام 2016 هيئة رأس الخيمة للاستثمار اصدرت بيانا بان خاطر مسعد قام باختلاس 5 مليارات دولار عندما توقفت في السعودية مع العلم بان الشيخ سعود يعرف تماما عن كل دولار امتلكه ومن اين تحصلت عليه .

  يقول مسعد بان علاقتي مع الشيخ سعود كانت رائعة لغاية 2010 وفي عام 2008 عندما بدات الازمة المالية العالمية والشيخ خالد القاسمي شقيقه عندما بدأ يحكي عليه انه لماذا يقوم بالاستثمار في الخارج وانه لايعمل شيء في رأس الخيمة ، حينها قرر الشيخ سعود بيع كل شيء من استثمارات في الخارج وياتي بكل شيء الى رأس الخيمة ، وقد قمنا ببيع كل شيء وعملنا بربح بكل شيء قمنا باستثماره في الخارج .

 في عام 2009 قام الشيخ سعود بتعيين محاسب انجليزي وقام بتخويف الشيخ سعود القاسمي من الديون التي كانوا ياخذونها من اجل المشاريع وان تصنيف الامارة اقتصاديا سوف ينزل .

 علما بان الشيخ سعود كان مضطلعا على ادق التفاصيل في جميع الاستثمارات الصغيرة والكبيرة ولا يوجد شيء الا بموافقته فقد كنت المحارب والجندي والمقاتل للشيخ سعود وانا من قمت بتعمير منزله .

 لم اتوقع في يوم من الايام بان يقوم الشيخ سعود بان يجعل احد يرفع قضية على خاطر مسعد يتحدث مسعد في المقابلة عن قضية 120 مليون دولار الذي قامت رأس الخيمة برفع دعوى عليه مطالبة اياه فيها ” بان هذه عبارة عن استثمار دخلت بها هيئة رأس الخيمة للاستثمار في الهند وعندما قرر الشيخ سعود بيع استثماراته ذهبت الى الهند وقمت وتحدثت مع شريكنا انذاك هناك ابراساد وان جميع التحويلات المالية كانت تصدر من هيئة رأس الخيمة للاستثمار الى الشركات التي كانت تعمل بها ولم يحول شيء الى حسابي .

 وعندما قررنا بيع الاستثمارات ذهبت الى ابراساد وقلت له اننا نريد البيع ولا نريد ان نكمل في المشروع فقرر فوافق براساد على ذلك وقام بدفع مبلغ 50 مليون من سيولة وعقار على ان يتم منحه فرصة لتوفير المبلغ المتبقي .

 وهنا قاموا برفع قضية علي بالسعودية يطالبونني بمبلغ 120 مليون دولار علما بان براساد قد عرض عليهم لاحقا بان يقوم بشراء الحصة المتبقية من الاستثمار في الهند 70 مليون ب80 مليون وفطلبوا مبلغ 100 مليون فوافق ابراساد على هذا الرقم ولم يذهب احد لتوقيع الاتفاقية من قبل رأس الخيمة بمعنى ان رأس الخيمة استرجعت مبلغ 50 مليون من قيمة الاستثمار ومدفوع بالحصة التي المتبقية 100 مليون من اصل استثمار 120 مليون ويطالبونني ب120 مليون دولار في السعودية .

هنا القضاء في رابخ رفض القضية لانها ليست من اختصاصه فقاموا باستئناف القضية في جدة واعيدت الى رابخ من اجل ان تحكم فطلبت انا من القاضي ان يحكم فقدموا جميع بيناتهم مدعين انني انا من اخذ ال 120 مليون بالشراكة مع ابراساد وان الشيخ سعود لا يعلم عن هذا الاستثمار ، فقدمت اوراق تثبت ان الشيخ سعود يعلم ادق التفاصيل ورسائل موجهة من الشيخ سعود الى رئيس وزراء الهند من اجل تسهيل مهام المشروع في اندرى براديش الذي تستثمر فيه رأس الخيمة .

وعندما اضطلع المحامي لرأس الخيمة للاستثمار على هذه الرسائل قال باننا نريد ان نوقف الخصومة مع خاطر مسعد في الجلسة التي تلت اطلااعه عليها فرفضنا ذلك وطلبنا بان تقوم المحكمة باصدار حكمها ، وفي الجلسة الفاصلة في الحكم غاب الخصم فاسقطت الدعوى .هل من المعقول بان شخص يطالب اخر ب 120 مليون مليون دولار لا يحضر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى