ثقافة وفنون

رياض النهدي يخطف الأنظار في رمضان.. عاد الدر لمعدنه…

  بامضاء عزيز بن جميع

    تعددت الوجوه الرمضانية و ليس كلهم من ابلوا البلاء الحسن فمنهم من هرج و منهم من تخاذل و منهم من أخطأ العنوان لكن في سيتكوم الجاسوس لاحظنا حركية في الأحداث نسق قوي و طرافة رغم بعض الاسفاف و الوقاحة التي ميزت النص لكن لا يمنع ان الديو الذي جمع لطفي العبدلي برياض النهدي كان قوي جدا.

   يمكن القول ان رياض من أبرز من خطف الاضواء في الأسماء الكوميدية و عانق الروعة و ذلك لبساطة أدائه و لعبه على جانب السلاسة.

غاب رياض و عاد بقوة كبيرة ليبرهن عن إمكانيات ذهبية تترجم حجمه الفني العملاق فابن النهدي من الذين كوت الخشبة تجاربهم فصار ممن يتقن فن الكوميديا ممارسة تقليدا ثم عشقا.

  احبه الناس في الخطاب ع الباب و شاء القدر ان يعيده الجاسوس إلى ما يسمى مرحلة retour en force. فحلق بالمشاهد عاليا عاليا عاليا انه رياض النجم الشحرور.

 غول الكوميديا.

كم انت طريف و ظريف و خفيف يا رياض و كم فرحنا بعودتك لصف الكبار فغيابك جفاء و حضورك إثبات للذات في ساحة ميزها الابتلاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى