مقالات رأي

زياد بن طالب يرد على محسن مرزوق ؛ الإستقالات المتتالية إبتلعت مشروعك الوهمي

يبدو أنّ الآكلين من جميع الموائد و المؤلّفة قلوبهم و المغرّدين خارج السّرب في الفترة الأخيرة و من لفضهم حزب نداء تونس بمؤسّساته الحاليّة علي غرار صاحب المشروع العصري الوهمي محسن مرزوق اللّذي فقد السيطرة علي مؤسسات حزبه و تهاطلت داخله الإستقالات بسبب إنفراده بالرأي و عدم تشريك القواعد في إتخاذ القرارات و إستنادا إلي ما خوّلت له نفسه هو و العديد ممن إمتهنو ممارسات دنيئة جرّاء عدم القدرة علي إرساء ديكتاتوريّة الشخص الواحد سابقا داخل حركة نداء تونس ليمرّ إلي السرعة القصوي مرتديا جلباب الوطنيّة و الخوف علي تونس من نداء تونس و يوصف الحزب بالبقايا في حين أن النداء صنع منه معادلة و جعل منه رقما في السّاحة السياسيّة في تونس ! !
كل من تآمر علي الحزب سيكتوي بناره و كيف لمن باع أخويّة البارحة و تاريخ نضالي يمثّل حقبة تاريخيّة بأكملها في بلادنا أن يشتري مصلحة الغد الأفضل اللّذي نحلم به مرتديا ثوب الغيور المصلح و جميعنا يدرك كي لا أقول أنّ معضمنا يجزم بأنّ نداء تونس تعرّض للعديد من الرّجات جرّاء خيانة هذا و تواطئ ذاك و علي كلّ حال لا خوف علي من آمن بقضيّة إختار أن يحط الرّحال في نداء تونس منذ سنوات كي يدافع عليها و يناصرها و ينصر أخاه ظالما أو مضلوما و لكنّ الواقع اللّذي نتعامل معه أصبح مريرا و مقرفا عندما يتّهم الشّرفاء بآداء طقوس الولاء و الطاعة لأشخاص و للقائمين علي أمرنا في حركة نداء تونس بداية من مديره التنفيذي و رئيس الكتلة النيابيّة و جميع قياداته القديمة الجديدة و المنضمّة حديثا حيث يبدو أنّ الحقيقة أعمت أعين المنافقين لأن في قاموسنا و طريقنا اللّذي سلكناه منذ سنوات لم تعر إهتماما للأسخاص و مواقعهم بقدر إيماننا بأصحاب البرامج و المبادرات الجديّة و المواقف التّاريخيّة اللتي سينصفنا فيها التاريخ عاجلا أم آجلا …
أنا شخصيّا كنت أتجنب أن أنتقد مرزوق و حزبه و لكن العين بالعين و السن بالسن و البادي أظلم، فقط أشكر اللّه عزّ و جل على نعمة الثّبات على المبدأ و من جمعته بنا محطات نضاليّة علي مدي خمس سنوات أو أكثر يدرك جيّدا أننا لم نتملّق يوما و لم نتمسّح علي الأعتاب لأجل منصب أو تعيين و لم نمتهن السياحة الحزبيّة مثل من سبقونا بمثل هذه الممارسات و تتلمذنا علي أيادي علّمتنا بأنّ السياسة أخلاق و إخلاص و وطنيّة أو لا تكون ….. و للحديث بقيّة.
القيادي الشاب بحزب نداء تونس زياد بن طالب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى