أخبار وطنية

سلسلة من التحركات والإحتجاجات في الرديف على خلفية تردي خدمات النقل العمومي

تلقت جريدة الحرية بياناً موقعاً مع مجموعة من المنظمات عبرت فيه عن المعاناة المتواصلة لأهالي مدينة الرديف بسبب سوء خدمات النقل العمومي وتردي أسطول النقل في ظل ما إعتبروه عزلة تعيشها المدينة، وأعلنت مكونات المجتمع المدني في مدينة الرديف الدخول في سلسلة من التحركات و الاحتجاجات ابتداء من يوم الأحد القادم للمطالبة بتحسين ظروف النقل بما يتماشى و راحة المواطنين، وهذا ما ورد في نص البيان:

تعتبر مشكلة النقل في مدينة الرديف من أهم المشاكل التي تعاني منها المدينة و قد تفاقمت هذه الأزمة بعد الثورة نتيجة لتردي خدمات النقل العمومي و المتمثلة أساسا في تردي أسطول النقل خاصة فيما يتعلق بشركة النقل القوافل و الظروف اللاانسانية التي يعانيها المسافرون جراء استخدام حافلات متهرئة غالبا ما تتعطل في منتصف الطريق و العزلة التي تعيشها المدينة ابتداء من منتصف النهار .

ولعل ما زاد في تعقيد الأمور حذف خطوط كانت موجودة مسبقا مثل خط الرديف قابس و توقف الخط الليلي الرديف تونس بالنسبة للشركة الوطنية للنقل بين المدن و الذي لم يرجع إلى سالف نشاطه إلى يومنا هذا إضافة إلى الحالة المزرية التي يعانيها القطار الرابط بين الرديف و تونس حيث يرجع تاريخه إلى الستينات .

و أمام هذا الوضع قررنا نحن عدد من مكونات المجتمع المدني في مدينة الرديف الدخول في سلسلة من التحركات و الاحتجاجات ابتداء من يوم الأحد القادم الموافق ل 24 سبتمبر 2017 تنديدا باللامبالاة التي تنتهجها وزارة النقل في عدم حرصها على الانكباب على هذا الموضوع رغم النداءات المتكررة و مطالبة بتحسين ظروف النقل بما يتماشى و راحة المواطنين.

المنظمات الموقعة

  • المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية و الاجتماعية فرع الحوض المنجمي
  • اتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل بالرديف
  • جمعية بيئة و تنمية من اجل النهوض بالحوض المنجمي
  • جمعية الدفاع عن طالبي الشغل
  • جمعية الحوار من اجل الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية و جلب الاستثمار
  • جمعية الأمل المسرحي
  • جمعية صحة و بيئة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى