أخبار وطنية

صحن غلة يحيل صاحب مطعم على أنظار العدالة والحريف في المستشفى !

أذنت النيابة العمومية بالمحكمة الإبتدائية بقرمبالية لمركز الأمن الوطني بالباطن بالحمامات بإيقاف صاحب مطعم شهير وحارس ليلي، وذلك على خلفية الإعتداء على حريف بالضرب واللكم حتى أغمى عليه داخل المحل، وتم الإتصال برجال الأمن الذين تحولوا على جناح السرعة وتمت نقلته للمستشفى الجهوي بنابل للتلقي الإسعافات اللازمة، وتم تمكينه من شهادة طبية تثبت تعرضه للإعتداء بالعنف.

وتفيد وقائع الحادثة بان أحد الحرفاء تحول إلى مدينة الحمامات لقضاء فسحة والترويح عن النفس، وصدفة وجد أحد المطاعم الشهيرة قبالته فدخل إلى المطعم الذي أعجبه وأنبهر بشكله الخارجي، فأراد الإستماع بوقته لكن الرياح تجري بما لا تشتهي السفن، حيث نشب خلاف بسرعة بينه وبين صاحب المحل والذي طالب منه المغادرة والإنصياع لأوامره فوراً، رغم أن الحريف قام بتسديد فاتورة المشروبات والمأكولات والتي لم يتسنى له الإستماع بها على أنغام الموسيقى الصاخبة، خاصة أن طبق من الغلة اللذيذة لم يتمتع به الحريف ما جعله يندب حظه.

وفي تلك الأثناء، تلقى الحريف لكمة غادرة من صاحب المحل لم يستفق من شدتها إلا في مستشفى الجهوي بنابل أمام الطبيب الذي أكد أن الحالة التي أمامه تعد نادرة.

وكانت أثار اللكمات ظاهرة على وجه الحريف والذي لم يقدر على إحصاءها ولا عدها وهو طريح الأرض في سبات عميق من اللكمة الأولى التي أحالت صاحب المطعم والحارس على أنظار العدالة لتقول كلمتها الفاصل في الموضوع.

وكما توجه الحريف بحزيل الشكر إلى الإدارة العامة للأمن السياحي وإدارة إقليم الأمن الوطني بنابل والنيابة العمومية بقرمبالية على إنصافه ورد إعتباره وحفظ كرامته التي داسها صاحب المحل بين رجليه، وظل صحن الغلة على طاولة المطعم لليوم الموالي، حسب شهود عيان.

كتبه: توفيق العوني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى