أخبار وطنية

“غول” بالعاصمة مرر ونكّد حياة السواق بالعاصمة دون حسيب أو رقيب

لقد لقّب بغول العاصمة إنّه رافع السيارات “الشنغال”نظرا لحرفيته البارعة في العبث بسيارات المواطنين في تونس دون حسيب أو رقيب سواء من رؤساء البلديات، فالغاية ليست تنظيم حركة المرور، فالغاية أصبحت ربحية مائة بالمائة ولقد كثرت التشكيات وينزاد يوما بعد يوما في فيديوات التجاوزارت وأظهر مقطع أخير للشنغال وهو يرفع  ” غنيمته ” بطريقة فوضوية إلى درجة أنه لم يتأكد من وجود صاحب السيارة وهو نائم في وسطها ولما استفاق على الضجيج يجد نفسه منقول هو وسيارته في تحدي صارخ للقانون فمن يوقف هذا الغول؟ هذا الغول الذي نكّد حياة المواطن التونسي لا وجود لمآوي بالعاصمة فمن المآوي معبآة بالسيارات ومكتظة ومع ذلك يفرض الشنغال ولقد يزيد الطينة بلة طريقة رفع السيارة التي أصبحت تمثّل خطرا على قطع غيار السيارة والعجلات، حيث يتم رفعها بطريقة جانبية دون أن يكلف العون المكلف بالمهمة نفسه أن يقوم بعمله بطريقة قانونية.

ويطالب مواطنون من رؤساء البلديات بتوفير مآوى وفي صورة عدم توفرها فالمطلوب فسخ عقود شركات ” الشنغال ” التي لا تحترم القانون والتي تتسبب في أضرار مادية بسيارات المواطنين والاقتداء بعدد من البلديات التي قامت بفسخ عقد الشركة المتعهدة برفع السيارات وذلك بسبب مخالفتها لكراس الشروط وعلى اثر ورود شكايات من مواطني الجهة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى