أخبار وطنية

قيس سعيد يفتح ملف الإغتيالات والجهاز السري… الغنوشــي المتهم الأول

    من المنتظر ان يستقبل رئيس الجمهورية قيس سعيد زوجة الشهيد محمد الإبراهيمي مبارك عواينية وذلك عقب الندوة الصحفية لهيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي صبيحة اليوم 23 جويلية 2020 والتي كشفت فيها عن ملف الجهاز السري ووجهت أصابع الإتهام إلى مصطفى خذر ومحمد العكاري بالمشاركة الملاحقة في القتل العمد مع سابقية القصد.

   وقد اتُهم مصطفى خذر بتهمة الامتناع عن اشعار السلط المعنية بجرائم ارهابية.  وقد أعلنت الهيئة اعادة ملف الجهاز السري الى حاكم التحقيق.

    وكما وجهت أصابع الإتهام إلى رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي بإغتيال محمد الإبراهمي،وحيث أكدت ايمان قزارة خلال جلسة 29 ماي  تم الكشف عن  وثائق تم اخفاؤها منذ شهر جويلية 2013 تتعلق ببوكر الحكيم.

 “اكتشفت الهيئة اشارات بمحاضر البحر تفيد أنّ الوحدة الوطنية لجرائم الارهاب حجبت ملف تتبع الحكيم قبل اغتيال الشهيد، هذه المكالمات تكشف عن شبكة العلاقات وطرق التنفيذ..”

وكانت الداخلية على علم بأماكن تواجده و تنقلاته وشبكة علاقاته (21 ملف) 15 شريحة هاتف جوال من 1 جويلية الى 31 جويلية، تضمنت الوثائق تحريات سابقة قبل المداهمة في منزل الته بحي الغزالة 17 جويلية 2013. كان يقوم باتصالات بهواتف قارة تابعة لادارات معلومة تسترت الداخلية على هوية أصحابها.”

     أعلنت قزارة، أن الاتصال بالغنوشي كان عن طريق الهاتف تحت مسمى chikh 2 و تم الاتصال به قبل يوم من اغتيال البراهمي 11 مرة من قبل مصطفى خذر وعبر شخص مسمى “كمال البدوي”  كانت  حلقة الوصل بين خذر والغنوشي من المقربين من الغنوشي يشرف على الطاقم الأمني الخاص بالغنوشي.

   وعلى صعيد آخر، فمن غير المستبعد ان يتخذ رئيس الجمهورية قيس سعيد عديد القرارات فيما يخص ملف الشهيدين شكري بلعيد ومحمد الإبراهمي وملف الجهاز السري بإعتبارها ملفات ذات صلة بالأمن القومي، وأشارت مصادر رسمية إلى سحب ملف الإغتيالات من المحكمة الإبتدائية بتونس وإحالتها إلى المحكمة الإبتدائية بأريانة للتعهد بها وكشف الحقيقة للراي العام.

   كتبه: توفيق العوني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق