أخبار عالمية

قيس سعيد يكلف الجيش مهمة إدارة الأزمة الصحية والبلاد تتخبط في أزمة صحية ومالية وتوشك على الإفلاس

   كلف رئيس الجمهورية قيس سعيّد الأربعاء الجيش مهمة إدارة الأزمة الصحية في البلاد، غداة إقالة رئيس الحكومة ‬‬هشام مشيشي وزير الصحة فوزي المهدي، ووسط تفاقم أزمة جائحة فيروس كورونا مع تسجيل أكثر من 550 ألف إصابة ونحو 18 ألف حالة وفاة. ولم يحصل سوى 950 ألف تونسي على تطعيم كامل من مجموع 11.6 مليون نسمة.

    كما تصارع تونس للسيطرة على تزايد الإصابات والوفيات بوباء كوفيد-19، في ظل امتلاء أجنحة العناية الفائقة بالمرضى، وإرهاق الأطباء ونفاد كميات الأكسجين في الكثير من المستشفيات.

بدورهم يشتكي التونسيون من سوء إدارة الأزمة وبطء حملة التطعيم.

     ووصلت إلى تونس مساعدات دولية من دول أوروبية وعربية كان ضمنها أكثر من 3 ملايين جرعة لقاح، إلى جانب مستشفيات ميدانية وأسرة عناية فائقة لمساعدتها على مواجهة الأزمة، فيما لا تزال تتخبط في أسوأ أزمة مالية على الإطلاق وتوشك على الإفلاس.

وسجلت البلاد إصابة أكثر من 550 ألف شخص بفيروس كورونا، بينما اقترب إجمالي الوفيات من نحو 18 ألف شخص. في المقابل، لم يحصل سوى 950 ألف شخص على تطعيم كامل من مجموع 11.6 مليون نسمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى