مقالات رأي

كارم الشريف: أول الحلول إقالة وزير الفلاحة ووزيرة التجارة وتوحيدهما والتصدي للإختراق والسماسرة

الكاتب كارم الشريف /

    ما لم ولن يقوله أحد…

   يا رئيس، أقل وزيري الفلاحة والتجارة فورا واوقف حالا جريمة الترفيع في الاسعار التي سيعلن عنها غدا…

   ما يحدث في دولة وحكومة قيس سعيد…منتهى الفشل… والمعركة الخفية والفضيحة بين وزارة الفلاحة والتجارة ..الرديئة والسخيفة الواضحة للجميع واهلها رئاسة الحكومة.. وهذه المعركة للمهزلة بين اجهزة الدولة امر خطير واكبر مثال يفضح تنافسوهما المشبوه والمريب على تدمير وتخريب تونس ؟؟؟

 واقول لرئيس الدولة انقذ ما يمكن انقاذه قبل قوات الاوان…. واشباه الحلول المسقطة والسهلة لا تصنع دولة…. يا رئيس أول الحلول اقالة وزير الفلاحة ووزيرة التجارة وتوحيدهما… هذا افضل خيار… للتصدي للاختراق الشنيع الذي لحق بهما من اتباعك واعداءك على حد السواء من مرتزقة وسماسرة الوطن وخونته…

  ان جريمة الاعلان المتفرد عن وزير الفلاحة بخصوص الترفيع في اسعار بعض المواد غدا بمناسبة عيد الجلاء الفلاحي الذي ناضل من اجله الشعب بقيادة الزعيم الحبيب بورقيبة رحمه الله واسكنه فسيح جناته عار على تونس وشعبها …

 وعلى الرئيس ان يتصدى لهذا القرار وهو خاطئ وجريمة واهانة لهذا التاريخ الرمزي الكبير وسقوط كارثي بين مخالب استعمار تجار الوطن وسماسرته الذي يقوده اتحاد الفلاحة والصيد البحري بكل خبث وجبن وزهور وانحطاط مع التنصيص ان رئيسه الزار من جيران المهدية ولاية الوزير التي وحدها من دون ولايات الجمهورية وبقدرة قادر تشهد كل هذه الاضطرابات والفوضى .

  كما ان الوزير له علاقات باباطرة العلف الذين يبدو انه فضلهم على الوطن … ان تم ما اعلنه وزير الفلاحة الفاشل ستكون له انعكاسات اجتماعية واقتصادية وامنية كارثية… وانذر من اعذر….

 اللهم اشهد اني بلغت…. علما وانه كانت لي محادثات ولقاءات مع كفاءات وطنية اكدت لي ان الحلول ممكنة وسهلة التطبيق والانجاز… ان توفرت الارادة الوطنية لا السياسية ومشتقاتها…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى