أخبار وطنية

كيف ردّ برهان بسيس على منتقدي مبادرة “الدار الكبيرة”

في تدوينة على حسابه الخاص على الفايسبوك ردّ برهان بسيس القيادي في حزب نداء تونس على منتقدي المبادرة التي أطلقها حزب نداء تونس لإرجاع جميع من غادروه ولمّ الشمل وفيما يلي نصّ التدوينة:

“شكرا على التفاعل الكبير مع شعار الدار الكبيرة ….حقيقة لم نتوقع هذا الاهتمام القياسي بعنوان شريط مصور من إنجاز لجنة الإعلام في نداء تونس ….
سعداء بأن شجعنا قريحة البحث التاريخي لدى البعض، كل حسب ما يسكن في عقله من عقد وفانتازمات مكبلة….
أجدادنا قالوا اذا تقصد تقصد دار كبيرة اذا ما تتعشى تبات في الدفاء….
نحن لما فتحنا أعيننا وجدنا آباءنا وأمهاتنا يطلقون على منزل الأجداد حيث تلتقي كل الأجيال عند رأس كبير العائلة أو كبيرة العائلة ممن لا زال على قيد الحياة اسم الدار الكبيرة ، هذا هو المعنى النبيل والأصيل لما تردده الذاكرة التونسية لكلمة الدار الكبيرة ، أما إذا سكن مفهوم الماخور عقول البعض ليصبح منهجا في التفكير فمن الطبيعي أن لا يروا في كلمة الدار الكبيرة سوى ما يسكن عقولهم وأرواحهم …..
نشطاء السياسة المعادون بطبعهم لنداء تونس لا نستغرب من بعضهم هذا التجند للتهجم على حزب كبير، ما يثير الشفقة فعلا هم البعض من الثقفوت ممن أصابهم سن اليأس الحداثي ليلتحقوا بجوقة تصنيف النساء الي شريفات وغير شريفات حسب ما يضعن على أجسادهن من لباس !!!!
جامعية حداثية اسمها سلوى الشرفي لم تترك شيئا لشيوخ القرون الوسطى وهي تنزع الشرف عن فتاة لم يرق لها لباسها، علاوة على أن يكون لها انخراطها في حزب كبير مثلها مثل آلاف التونسيين الآخرين….
سيغموند فرويد ….سيغموند فرويد ….لا غيره ….لتفهموا هؤلاء….
ملاحظة: الشعار الرسمي للحملة الانتخابية لحركة نداء تونس سيخرج للعلن بداية من منتصف الليل ليوم السبت 14 أفريل….نتمنى للجميع متابعة شيقة.”

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى