رياضة عالمية

ليستر يتصدر الدوري الإنقليزي

فاز ليستر سيتي 2-صفر على تشيلسي اليوم الثلاثاء ليتصدر الدوري الإنقليزي الممتاز لكرة القدم، مؤقتا، بفضل هدفي ويلفريد نديدي وجيمس ماديسون.
ويملك ليستر 38 نقطة من 19 مباراة لكن مانشستر يونايتد، ولديه 37 نقطة، يستطيع العودة إلى القمة إذا انتصر خارج ملعبه على فولهام اليوم الأربعاء.
وبهزيمته الخامسة في ثماني مباريات تراجع تشيلسي إلى المركز الثامن بفارق تسع نقاط عن الصدارة.
ورغم استحواذ تشيلسي على الكرة بنسبة 65 بالمئة، فإن ليستر، البطل في 2016، بدا الفريق الأخطر طيلة المباراة.
وتقدم ليستر في الدقيقة السادسة عندما فشل تشيلسي في إبعاد الخطورة من ركلة ركنية قصيرة فاجأت الفريق الزائر، وفشل هارفي بارنز في تسديد الكرة لتصل إلى نديدي عند حافة منطقة الجزاء واستقرت تسديدته في الشباك بعد اصطدامها بالقائم.
وحصل تشيلسي على ركلة جزاء في الدقيقة 38 عندما ارتكب جوني إيفانز مخالفة ضد كريستيان بوليسيك، لكن بعد مراجعة حكم الفيديو المساعد قررأنحاء  الحكم أن الخطأ حدث خارج المنطقة وسدد ميسون ماونت فوق العارضة من الركلة الحرة.

وفي غضون ثلاث دقائق وجد فريق المدرب فرانك لامبارد متأخرا 2-صفر بعد أن كان على مشارف التعادل عندما فشل الدفاع في التعامل مع كرة عالية من مارك أولبرايتون لتسقط أمام ماديسون الذي سدد بنجاح في شباك الحارس إدوار مندي.
وأُلغي هدف سجله مهاجم تشيلسي البديل تيمو فيرنر بداعي التسلل في الدقائق الأخيرة ليخرج ليستر بانتصار مستحق، وهو الأول لمدربه بريندان رودجرز في 16 مباراة ضد تشيلسي.
وقال ماديسون الذي كان متألقا مع ليستر “من الجميل القول إننا في صدارة الدوري، ربما لمدة 24 ساعة لكنه أمر جيد من الناحية النفسية لأننا بذلنا جهدا كبيرا وهذا إنجاز رائع لنا ولا أعتقد أنكم ستشاهدون أداء جماعيا منا هذا الموسم أفضل من ذلك”.
وقال لامبارد إن فريقه خسر أمام منافس أفضل هذه الليلة.
وأضاف “كانوا متألقين، ونحن ظهرنا وكأننا فريق بعيد عن مستواه.
“كانوا أشرس منا وركضوا أكثر منا. أقل شيء هو الركض في كافة الملعب ولم يفعل العديد من لاعبينا ذلك”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى