ثقافة وفنون

مشاريع نموذجية في مجال التراث والاقتصاد الثقافي الرقمي تجمع تركيا بتونس

🔶أهمية الاستثمار المشترك التاريخي الثريّ بين تونس وتركيا لتعزيز التعاون الثنائي في مجالات التراث والاقتصاد الثقافي الرقمي والصّناعات الثقافية والإبداعية والسينما والموسيقى وغيرها من الضّروب الفنية والإبداعية، وتنفيذ مشاريع نموذجية في سنة 2023، تلك هي أبرز المحاور المطروحة خلال لقاء وزيرة الشؤون الثقافية الدكتورة حياة قطاط القرمازي اليوم الاثنين 28 نوفمبر 2022 بسعادة سفير تركيا السيد “كاجلار فهري شاكيلارب” وبحضور عدد من الإطارات بالوزارة.

وقد تمّ تناول جملة من المقترحات لتفعيل هذا المنحى ومنها اعتماد شخصيّتين تاريخيّتين وهما حنّبعل وخير الدين باشا لتنفيذ مشاريع نموذجية في مجال التعريف بالتّراث وتثمينه افتراضيا أو عبر إنجاز عدد من المشاريع المشتركة للترويج للسياحة الثقافية للبلدين.

وقد ثمّن سعادة سفير تركيا بالمناسبة، هذا الزّخم التراثي الكبير لتونس الذي لمسه في مختلف زياراته لعدد من الجهات بالبلاد التونسية ووذكر بشكل خاص مخبر المخطوطات بمتحف الفنون الإسلامية برقّادة الذي يحتوي على عدد هام من الكنوز الأثرية القيّمة، داعيا إلى دعم الجهود الثنائية في حفظ هذه المخطوطات والتعريف بقيمتها التاريخية والحضارية الهامة، كما أشار السفير التركي إلى أهمية تعزيز التعاون الموسيقي بين الفنانين والموسيقيين التونسيين ونظرائهم الأتراك على مدار السنة وفي المناسبات الوطنية لكلا البلدين.

وفي هذا الإطار تم اقتراح الإمضاء على عدد من الاتفاقيات الثنائية لتبادل الخبرات في مجالات الصناعات الثقافية والإبداعية وترميم المخطوطات والاستفادة من تفوّق عدد من الشبان المختصّين في الاقتصاد الثقافي الرّقمي للترويج للمعالم التاريخية التي شهدت أحداثا تاريخية مشتركة وهامةّ في مسارات التاريخ بين تونس وتركيا على غرار “برج غازي مصطفى” بجربة، كذلك تمت الدعوة إلى تفعيل تعاون تونسي تركي في مجال الإنتاج السينمائي والاستفادة من التجربة التركية في رقمنة الأرشيف السينمائي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى