مقالات رأي

نسور قرطاج و رهان العبور إلى الدور الثاني في مونديال قطر 2022

     طار نسور قرطاج إلى الدوحة يوم الإثنين 14 نوفمبر للمشاركة في نهائيات كأس العالم قطر2022 للمرة السادسة، إلا انه لم يتخط الدور الأول في المشاركات الخمس السابقة على عكس بعض البلدان العربية و الإفريقية. فهل تتحقق هذه الرغبة في هذا المونديال ؟

لقد حددت القائمة النهائية للاعبين ب26 عنصرا، 15 لاعبا ينشطون في البطولة الوطنية و 11ينتمون إلى فرق أروبية و خليجية. النقطة الفارقة في هذه المجموعة هي اعتماد أربعة حراس مرمى عوض ثلاثة كما جرت العادة!!

وبعيدا عن الخوض في الانتقادات، الاتهامات، عدم الرضى عن المسؤولين، معايير اختيار تشكيلة الفريق الوطني و التحضيرات و غيرها لأن المجال لا يسمح بذلك اليوم و نحن على بعد أيام معدودة من انطلاق التصفيات.

و عليه، وجب علينا اليوم تجاوز الخلافات، و الابتعاد عن التصريحات المحبطة للعزائم، و الالتفاف حول المنتخب كتشجيع الإطار الفني، و تحفيز اللاعبين على الانضباط و العطاء المميز، و التحلي بروح المسؤولية و المعنويات العالية خاصة و أن المنتخب سيباري منتخبات من طراز عال على غرار منتخب فرنسا حامل اللقب، و المنتخب الدانماركي الصلب، و الفريق الاسترالي الطموح.

نعم، هي مجموعة فولاذية، لكن بالتحلي بالعزيمة و روح المسؤولية، و الثقة بالنفس، مع جمهور مساند، محب و مؤمن بالنصر، كلها عوامل إيجابية و مشجعة على انطلاقة جيدة لنسور قرطاج تساعدهم إلى العبور إلى الدور الثاني.

بقلم فتحي الجميعي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى