تكنولوجيا

نصف الشركات الصناعية تعتقد أن إنترنت الأشياء ” IoT” ستحول أنظمة التحكم الصناعية “SCI”

      تشهد رقمنة البنية التحتية الصناعية نموا متزايدا، ذلك أن 55 في المائة من الشركات على اقتناع تام بأن إنترنت الأشياء (IoT)، الذي يُعد واحدا من القضايا الرئيسية، سيعمل على تغيير حالة أمن أنظمة التحكم الصناعية (SCI).

وكشفت نتائج تقرير “كاسبرسكي”، الرائدة في الحلول الأمنية الرقمية، لسنة 2020 بعنوان “حالة الأمن الإلكتروني الصناعي في العصر الرقمي”، أن 20 المائة من الشركات سبق ومنحت الأولوية للحوادث المرتبطة بإنترنت الأشياء، لكن، ورغم ذلك، لا تزال الحلول الفعّالة ضد التهديدات المرتبطة بإنترنت الأشياء لم يتم بعد تعميمها.

على الرغم من التباطؤ الناتج عن تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، إلا أن الصناعات تواصل تحويل وتطبيق معايير صناعة 4.0، ويستمر قطاع الصناعة في عملية الرقمنة الخاص به.

      وسلطت دراسة حديثة أجرتها مؤسسة “ماكنزي أند كومباني”، الضوء على بعض الأرقام، التي كشفت أن 90 في المائة من العاملين في مجال التصنيع والخدمات الداخلية يعملون الآن على توظيف أشخاص يتمتعون بالمهارات والخبرة المتاحة فيما يتعلق بالمجال الرقمي، كما جاء في الدراسة ذاتها، أن الشركات التي كانت في طريقها إلى التحول التكنولوجي الرقمي تشعر بالمزيد من الثقة في ظل الأزمة.

وعلى نفس المنوال، يعمل تطوير مشاريع رقمية، مثل إنترنت الأشياء الصناعي، على الرفع من الوعي بالمخاطر المرتبطة بها، حيث تشير الأرقام المتوفرة إلى أن شركة واحدة من كل خمس شركات، ما يُمثل نسبة (20 في المائة)، أصبحت الهجمات على أجهزة إنترنت الأشياء أحد مخاوفها الرئيسية فيما يخص الأمن الإلكتروني، وهي النسبة التي تُبين أن المخاوف أضحت أكثر بكثير من التهديدات الخطيرة الأخرى، مثل عمليات خروقات البيانات (15في المائة) أو الهجمات على سلاسل التوريد (15 في المائة).

     وبغية التصدي لهذه المخاوف، يتطلب إشراك محترفي الأمن، وعدم الاكتفاء بفرق تكنولوجيا المعلومات فقط. ففي السنة الحالية، كشفت حوالي نصف الشركات (44 في المائة) التي شملتها الدراسة، أن موظفي أمن تكنولوجيا المعلومات يعملون على مبادرات لحماية أنظمة تقنيات تكنولوجيا التشغيل الرقمية.

كما أكد التقرير ذاته، أن الشركات اليوم، ليست جاهزة للتصدي إلى التهديدات المرتبطة بإنترنت الأشياء، ذلك أن 19 في المائة فقط من الشركات وضعت مراقبة نشطة للشبكة وحركة البيانات، كما اعتمدت 14 في المائة من الشركات على حلول اكتشاف أخطاء الشبكة، وهي الحلول التي تسمح لفرق الأمن بتعقب الحالات المنحرفة أو الأنشطة الضارة في أنظمة إنترنت الأشياء.

 

وفي هذا السياق، أوضح جريجوري سيزوف رئيس وحدة أعمال بكاسبرسكي :”ينبغي على الشركات الصناعية أن تضمن نفس مستوى متطلبات الحماية عندما تقوم بإعداد أجهزة متصلة وأنظمة. ومن أجل بلوغ هذا الهدف، من الضروري وضع الحماية في عين الاعتبار منذ بداية أي مشروع، ويجب أن تكون أجهزة إنترنت الأشياء آمنة بشكل كامل لمنع أي محاولة الهجوم عليها. وبفضل حماية البيانات والتقنيات الأخرى، تُصبح الشبكة آمنة بالكامل منذ تصميمها ومحمية ضد المخاطر الإلكترونية”.

ومن أجل ضمان استخدام أنظمة إنترنت الأشياء بطريقة فعالة وآمنة، يقدم خبراء شركة “كاسبرسكي” للشركات الصناعية النصائح الآتية:

•   وضع الحماية في الاعتبار منذ بداية تنفيذ هذه الأنظمة باستخدام حلول أمن مخصصة، ونذكر هنا على سبيل المثال تم تصميم حل كاسبرسكي أنترنت الأشياء  Infrastructure Securityالخاص بحماية المنشآة الصناعية والتجارية لأجهزة إنترنت الأشياء – بما في ذلك أجهزة القياس الذكية ووحدات التحكم وغيرها.

•        تقييم حالة سلامة الجهاز قبل توظيفه، مع اختيار الأجهزة المزودة بشهادات الأمن الإلكتروني ومنتجات الشركات التي تولي مزيدًا من الاهتمام لأمن المعلومات.

        

• القيام بتدقيق أمني دائم ومنتظم وتزويد فريق الأمن المسؤول عن حماية أنظمة إنترنت الأشياء بمعلومات محدّثة حول التهديدات.

• وضع الترتيبات اللازمة من أجل للحصول بشكل منتظم على معلومات حول الثغرات الأمنية في البرمجيات والتطبيقات، بالإضافة إلى التحديثات المتوفرة، لضمان الاستجابة المناسبة في الوقت المناسب لأي حوادث. يوفر حل الإبلاغ عن التهديدات في ICS معلومات عن التهديدات الحالية ونواقل الهجمات، فضلاً عن العناصر الأكثر ضعفاً في أنظمة التحكم الصناعة وأنظمة المراقبة الصناعية وكيفية التخفيف من حدتها.

• تنفيذ حلول الأمن الإلكتروني المصممة لتحليل حركة البيانات واكتشاف العيوب ومنع هجمات شبكة التحكم الصناعية، ثم دمج التحليل في نظام أمن شبكة الشركة. يحلل كاسبرسكاي Machine Learning for  AnomalyDetection  القياس عن بعد، كما أنه يحدد أي إجراء مشبوه في الشبكة قبل أن يحلق أي ضرر.

يمكنكم الإطلاع على تقرير “ حالة الأمن الإلكتروني الصناعي في العصر الرقمي ” كاملا، من خلال الضغط هنا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى