إقتصاد وأعمال

وزير الفلاحة: القطاع الفلاحي أثبت صموده وقدرته على توفير الأمن الغذائي لبلادنا خلال جائحة كورونا

     أشرف مساء يوم الثلاثاء 29 جوان 2021، وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري محمد الفاضل كريّم رفقة رئيس الاتّحاد التّونسي للفلاحة والصّيد البحري عبد المجيد الزّار، على حفل الاعلان الرّسمي عن انطلاق الدورة الخامسة عشر للصّالون الدّولي للفلاحة والآلات الفلاحيّة والصّيد البحري سياماب 2021 الذّي سينظّمه الاتّحاد التّونسي للفلاحة والصّيد البحريتحت سامي اشراف رئيس الجمهورية من 26 الى 31 اكتوبر 2021 بقصر المعارض بالكرم، وذلك بحضور رئيس مجلس نواب الشّعب راشد الغنوشي وعدد من أعضاء الحكومة وثلة من سفراء بعض الدول الشقيقة والصديقة وممثلي عدة منظمات وهيئات وطنية ودولية .

    وخلال كلمة الافتتاح أكّد محمد الفاضل كريّم أن الفلاحة هي حل خاصّة وأنّ قطاع الفلاحة والصيد البحري أثبت بالكاشف خلال سنة 2020 قدرته على توفير الأمن الغذائي لبلادنا في ظل جائحة الكوفيد التي أثرت على الاقتصاد التونسي وكل القطاعات ما عدى القطاع الفلاحي الذّي أثبت صموده أمام هذه الجائحة بل سجّل تطوّرا بـ 4،4 %مقارنة بالنمو السلبي للاقتصاد التونسي المقدّر بـ 8،8 %

وفي هذا السياق، دعا وزير الفلاحة كل الأطراف المتداخلة الى وضع نظرة استشرافية لتطوير هذا القطاع ورؤية واضحة للنهوض به خاصّة وأن القطاع يمر بالعديد من التّحدّيات منها التغيرات المناخية، الاحتباس الحراري، الشّح المائي، حسن التّصرف والحوكمة في العديد من المنظومات الفلاحيّة وفي سلسلة ، وجودة المنتجات، والانتاجية والمردودية.

كما أفاد الوزير أنّ القطاع الفلاحي قطاع ثري ويجب تجنيد كل الطاقات في القطاع العام والخاص والمجتمع المدني للتغلّب على كل هذه التحدّيات وإيجاد الحلول اللاّزمة.

وحول تطوير ورقمنة القطاع، أكّد وزير الفلاحة أنّه ستكون على غرار السنة الفارطة وزارة تكنولوجيا الاتصال شريكا لاتحاد الفلاحة في المعرض من خلال قرية الفلاحة الذّكية Tunisia Agritech Village .

من جهته أعلن عبد المجيد الزار أنه من خلال الدورة 15 للصالون سيتم التوجه نحو رقمنة الفلاحة وتطوير الفلاحة نحو فلاحة بيولوجية وفلاحة ذكية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى