أخبار وطنية

وزير تكنولوجيات الاتصال يشرف على انطلاق أشغال المخطط الاستراتيجي الوطني لقطاع تكنولوجيات الاتصال 2021-2025

     في إطار تكريس مبدأ التشاركية مع مختلف المتدخلين في قطاع تكنولوجيات الاتصال، أشرف محمد الفاضل كريّم وزير تكنولوجيات الاتصال مساء الاثنين 21 سبتمبر 2020 بالقطب التكنولوجي بالغزالة على أشغال الاجتماع الأول للجنة القطاعية لتكنولوجيات الاتصال والإعلامية والاقتصاد الرقمي المكلفة بإعداد المخطط الاستراتيجي الوطني 2021-2025 لقطاع تكنولوجيات الاتصال وذلك بحضور كافة الفاعلين من قطاع عام وخاص ومنظمات وطنية ومجتمع مدني وخبراء وأكاديميين في المجال الرقمي.

وفي بداية كلمته ثمّن محمد الفاضل كريّم انخراط كافة الفاعلين في جهود بلورة التوجهات ورسم الأهداف وضبط أولويات المخطط الاستراتيجي الوطني للفترة القادمة مذكّرا بتقاليد الوزارة في تشريك مختلف المتدخلين في وضع خطط العمل المتعلقة بالقطاع الرقمي (الندوات التشاركية حول “المخطط الاستراتيجي الوطني لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصال خلال الفترة السابقة).

واستعرض الوزير بالمناسبة المحاور الأساسية التي سيتم العمل عليها في وضع المخطط الاستراتيجي الوطني للخماسية القادمة 2021- 2025 والتي تقوم على 6 محاور متمثلة في:

– الاندماج الرقمي والمالي: تطوير الاندماج الرقمي والمالي والثقافي بالاعتماد على التكنولوجيات الحديثة
– تونس ارض للرقمنة والتجديد من خلال تطوير برنامج تونس الذكية من أجل مواصلة العمل على التعريف بتونس كوجهة للاستثمار في مجال تكنولوجيات المعلومات والاتصال وتدعيم منظومة التجديد والتشجيع على المبادرة الخاصة وذلك بالاستناد على النتائج الإيجابية التي تم تحقيقها خلال الفترة المنقضية والمتزامنة مع جائحة كورونا من اجل إيجاد حلول تكنولوجية مجدّدة ساهمت في حسن إدارة الأزمة.
– رقمنة الإدارة وتبسيط الإجراءات الإدارية من أجل إرساء إدارة عصرية فعّالة وشفافة خدمة للمواطن والمؤسسات الاقتصادية.
– البحث عن تموقع تونس في مجال استخدام التكنولوجيات الحديثة (الذكاء الاصطناعي ،Blockchain …)
– التكوين والتشغيل: موائمة سياسية التكوين والتشغيل مع حاجيات قطاع تكنولوجيات المعلومات والاتصال.
– وضع آليات تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للأمن السيبرني وفقا لمقتضيات حماية المعطيات الشخصية.

وفي ختام كلمته دعا الوزير كافة المتدخلين إلى ضرورة مواصلة العمل المشترك من اجل التسريع في نسق انجاز المشاريع والعمل على تذليل كافة الصعوبات المتعلقة بالخصوص بمنظومة الشراءات العمومية وجعلها متناغمة مع مقتضيات مشاريع التحول الرقمي التي ترتكز أساسا على الأفكار المتجددة.
كما أكد بالمناسبة على ضرورة تعزيز دور كافة الفاعلين للنهوض بالقطاع وذلك من خلال انخراطهم في تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للتحول الرقمي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى