أخبار وطنية

خطير_مكالمة هاتفية تفضح أطراف أمنية تتستر على ملف السرقات والسطو بميناء رادس 

تأكيدا لما إنفردت به جريدة الحرية التونسية بخصوص ملف السرقات والسطو التي طالت ميناء رادس وحي الملاحة والمناطق الصناعية بأكملها ونظرا لتعدد السرقات التي إستهدفت شركات أجنبية كبرى وخاصة منها شركات الألمانية تعرضت للسطو في الآونة الأخيرة.
ورغم صيحات الفزع التي أطلقها أصحاب الشركات بميناء رادس إلا أن السلطات المعنية لازمت الصمت في ظل تكرر وتعدد هذه السرقات والتي وصل صداها إلى وسائل إعلام أجنبية خاصة وأن ميناء رادس يعتبر العمود الفقري للإقتصاد التونسي ويمثل 70 بالمائة منه
وقد سجلت جل هذه السرقات ضد مجهول إلا أن خيوط اللعبة انكشفت وتبينت الحقيقة بعد أن تحصلت على تسجيلات صوتية تفيد بأن أطراف أمنية برادس متهمة بالتستر على عصابات النهب والسرقات التي روعت أصحاب الشركات والمؤسسات الاقتصادية والتجارية وأصحاب المغازات التي تخضع للرقابة الديوانية.
وفي ظل صمت الجهات المعنية رغم مراسلة وزارة الداخلية وتقديم شكاوي للنيابة العمومية كشفت هذه المكالمة التي نشرتها جريدة الحرية التونسية تورط أطراف أمنية تتعامل مع المجرمين والمنحرفين وعصابات السطو السرقات وقد طالب أصحاب الشركات والمغازات رئيس الحكومة ووزير الداخلية والنيابة العمومية بضرورة التدخل العاجل لإماطة اللثام عن كل من تورط في التستر على عصابات النهب والسرقات وهذا ما جاء في فحوى المكالمة التي كشفت المستور وفضحت بارونات الفساد والسرقات.
كتبه توفيق العوني
تركيب حسام النفزي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى