أخبار وطنية

د .النوري الوضع في ليبيا انتقل من أهل الباندق الى أهل الفكر و القانون و السياسة

     خلال تدخله في برنامج “حدث و تعليق” على الكرامة أف أم أفاد الدكتور النوري الخبير التونسي و المرشح السابق للرئاسة أن الوضع في ليبيا إنتقل من مرحلة الحرب و الدمار الى مرحلة البناء و الاعمار و على تونس أن تكون حاضرة بقوة في هذا المجال لان الامور أصبحت بيد أهل العلم و الاقتصاد و السياسة و لم تعد لدى أهل البنادق و الرشاشات خاصة بعد إعلان الرئيس التركي أردوغان في خطابه بمناسبة عثور تركيا على حقل للغاز الطبيعي بالبحر الأسود و غياب شبح الحرب في المنطقة و الذي كانت تقوده تركيا و بعد اتفاق وقف إطراق النار بين الاطراف المتنازعة الليبية الليبية .

   كما أفاد النوري في نفس البرنامج أنه سيقود وفد تونسي متكون من نشطاء في المجتمع المدني و أعضاء مجالس بلدية متخبين من المستقلين و عدد من الاعلاميين لمساعدة المجتمع المدني في ليبيا على إرساء الديمقراطية التشاركية و الحكم المحلي و تكوين مؤسسات دستورية نقلا عن التجربة التونسية في هذا المجال.

كما أفاد ان ليبيا بها 18 مليون ساكن 7 ملايين ليبيين و 11 مليون تونسيين أن تونس بها 18 مليون ساكن 11 مليون تونسيين 7 ملايين ليبيين لذلك من المفروض علي تونس أن تكون حاضرة بإمتياز في إعادة إعمار ليبيا و أن إعمار ليبيا هو إعمار لتونس .

متابعة ليلى الشخاري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى