أخبار وطنية

لماذا رجع الحديث عن ملف زوجة طارق ذياب واتهامها بسرقة منزل شيبوب بعد تعيينه وزيرا للرياضة؟

على اثر إعلان التشكيلة الحكومية وتعيين طارق ذياب وزيرا للشباب الرياضة، رجع الحديث عن سرقة زوجة طارق ذياب لمنزل سليم شيبوب ولعل الأغرب من كل هذا أن هذا الحديث انقطع بمجرد أن غادر طارق ذياب وزارة الرياضة، ليرجع مجددا في شكل تصفية حسابات مع طارق ذياب بعد أن منح الحبيب الجملي طارق وزارة الرياضة فلم يجدوا لطارق ذياب ملفات فزجو باسم زوجته إنهم أناس يصطادون في الماء العكر والغاية واضحة فلماذا في هذا التوقيت بالذات أثير هذا الموضوع؟

ولقد عمد البعض إلى تشويه صاحب الكرة الذهبية الإفريقية طارق ذياب باثارة ملف وهو ظاهر للعيان أنه ملف ملفق وهو ملف استيلاء اغراض تابعة لزوجة سليم شيبوب و كذلك لوحات زيتية للفنان المرحوم زبير التركي من منزله يوم 14 جانفي 2011، فعاد ليطفو من جديد لدى العامة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى