أخبار وطنية

هذا ما تقرر حول الهجرة السرية في لقاء وزير الداخلية هشام الفراتي مع نظيره الإيطالي

التأم أمس بمقرّ وزارة الدّاخليّة لقاء جمع بين وزير الدّاخليّة السّيد “هشام الفراتي” بنائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدّاخليّة الإيطالي السّيد “Matteo Salvini”.

وكان اللّقاء مناسبة لاستعراض علاقات الصّداقة والتّعاون التّاريخيّة القائمة بين تونس وإيطاليا، إذ تمّ خلاله التّباحث بشأن المسائل ذات الاهتمام المشترك المتعلّقة أساسا بمكافحة الجريمة والإرهاب وسُبل تعزيز التّعاون البنّاء القائم بين الأجهزة الأمنيّة التّونسيّة ونظيرتها الإيطاليّة ولا سيّما بالنّظر للوضع الإقليمي والدّولي والتّحدّيات الرّاهنة.

وقد تميّزت المحادثات التّي جمعت وزيري الدّاخليّة بتطابق وجهات النّظر وأفضت إلى تحديد السّبل الكفيلة بمزيد تعزيز التّعاون وتنويعه في المرحلة المقبلة.

كما تمّ التّطرّق إلى سبل تعزيز التّنسيق والتّعاون في مجال الهجرة غير الشّرعيّة وبحث الآليّات الكفيلة بالتّصدّي للشّبكات الإجراميّة الضالعة في الاتّجار بالبشر والتّي لا تتورّع عن المتاجرة بدماء شباب تونس وهو ما يعدّ أحد أوْكد الإهتمامات خلال الفترة الرّاهنة بالنّظر لما خلّفته موجات الهجرة على متن قوارب الموت من مآسي لدى عدد كبير من العائلات التّونسيّة.

وفي هذا الإطار، أكّد وزير الدّاخليّة على أنّ معالجة ظاهرة الهجرة السريّة لا يمكن أن تقتصر على الحلول الأمنيّة فحسب، بل يتعيّن اعتماد مقاربة شاملة وطويلة الأمد تقوم على أساس الشّراكة وذلك وفق منظور تنموي يستند على مبادئ حقوق الإنسان ويعمل على فتح قنوات رسميّة للهجرة المنظّمة والشّرعيّة وبعث مشاريع مشتركة بالمناطق المصدّرة للهجرة تعود بالنّفع على الجانبين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى