أخبار وطنية

جمعية الشبان الباحثين عن العمل وإتحاد الشغل بسليمان يؤكدون بأن مناظرة البلدية شفافة

جريدة الحرية التونسية_ نظمت بلدية سليمان من ولاية نابل مناظرة خارجية لانتداب موظفين و عملة في في عدة اختصاصات وعند صدور النتائج النهائية انطلقت حملة من بعض الأطراف حاولت التشكيك في نزاهة المناظرة معتبرين ان هناك شخصيات سياسية أثرت في نتائجها و هو الشيء الذي نفته مكونات المجتمع المدني و عدة منظمات بالجهة و التي أصدرت بيانات تؤكد من خلالها ان المناظرة احترمت الإجراءات المعمول بها. ونتائجها كانت شفافة و نزيهة ونذكر منها جمعية الشبان الباحثين عن العمل و الاتحاد العام التونسي للشغل و فيما يلي البيانات.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. بيان رسمي في ما يتعلق بالمناظرة لإنتداب عملة لبلدية سليمان.
    نحن جمعية الشبان الباحثين عن العمل نتقدم بإعلاننا هذا للرأي العام و لكل من يهم الأمر تعبيرا عن موقفنا من المناظرة التي تمت في شهر ديسمبر الفارط ببلدية سليمان
    و التي شاركنا فيها كمراقبين عن الإمتحانات فقط،
    أولا: لقد عبرنا عن موقفنا قبل صدور النتائج منذ شهر جانفي 2017 (أنظر تاريخ تسلم الوثيقة المرفقة من إدارة البلدية) و هذا دليل على حياد موقفنا مهما كانت أسماء و إنتماءات الناجحين في الإمتحان وبالتالي نحن لا دخل لنا في التجاذبات السياسية و الصراعات التي إكتسبتها المشكلة و لكن نرفض أيضا ان نكون شهود زور و لكم نسخة من التقرير مرفقة.
    ثانيا: لا علاقة لنا بالقرار المتخذ من الإدارة و نحملها المسؤولية عن كل تبعات قراراتها.
    ثاثا:لا يهمنا من نجح و من فشل في الإمتحان و لكن نرفض رفضا باتا مبدأ المحاباة لأننا نأسس لعقلية جديدة تدعو إلى التساوي في الحظوظ في ما يتعلق بالتوظيف و نِؤكد تمسكنا بالمبدأ الإنصاف و الكفاءة كما ينص الفصل 40 من دستور الجمهورية الثانية .
    رابعا: ندعو كل الأطراف إلى إحترام القانون و مبادئ الجمهورية الثاتبة و الذهاب إلى الأطر القانونية لطعن في هذه القرارات و عدم التطرق للعنف و الإحتجاجات التي نرى أنها ضد مصلحة الدولة في هذه الظروف.
    خامسا: نطلب من الأطراف المجتمعية من أحزاب و غيرها بعدم حشر الجمعية في هاته التجاذبات لنبقى ضميرا حيا في هته البلاد الغالية.
    عن الهيئة المديرة و كافة الأعضاء
    محمود بن عامر

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق