أخبار وطنية

قيادي بالاتحاد العام لطلبة تونس : الشباب اليوم إما حارق أو محروق وهذا ردنا علی عبد الکريم الهاروني

جريدة الحرية التونسية _ 

قال الناشط السياسي و القيادي بالاتحاد العام لطلبة تونس سيف الدين غابري ان واقع الشباب قائلا اليوم إما حارق أو محروق [ بعد أن قام الشاب الصحفي عبد الرزاق زرقي باحراق نفسه على الملأ الذي صرح قبل ذلك سأموت من أجل تونس] ٫
واضاف ان إستفحال البطالة بين الشباب 642 ألف عاطل عن العمل هو ما زاد من ضياع الشباب، ليصبح فريسة سهلة في أيادي تجار الموت و الجماعات الإرهابية نتيجة اليأس و الإحباط .

کما عبر الغابري عن دعمه للتظاهرات الشعبية في تونس إحتجاجاً على إنتشار البطالة و الاوضاع الاقتصادية الصعبة قائلاً بأن العجز التجاري وصل إلى 17.3 مليار دولار و إنهيار قيمة الدينار مما أدى إلى غلاء الأسعار و إنخفاض القدرة الشرائية بنسبة %40 .
و قال ان الحكومة و الاٸتلاف الداعم لها يتحملون مسؤولية ما ألت إليه الأوضاع الاقتصادية و الإجتماعية في البلاد .
هذا واشار الی أن حركة النهضة وحلفائها متورطون في خلق أنصار الشريعة وتسفير الشباب التونسي لسوريا و ليبيا والعراق مٶکدا ان ما كشف في موضوع الندوة الصحفية للاتحاد سنة 2015 التي تأكد فيها وجود توجه واضح من الحركة لاخونة الجامعة التونسية .
و تابع قاٸلا انه تم عرض ارقام واحصائيات حول تهجير الشباب الطلابي الى بؤر التوتر وهو ما جاء في تقرير معهد واشنطن لسياسة الشرق الأوسط يوم 10 ديسمبر 2018 ليكشف خفايا حكم الترويكا مردفا ان هذا رد على رئيس مجلس شورى لحركة النهضة عبد الكريم الهاروني الذي دعا رئيس الحكومة لاستعمال كل صلاحياته لكتم أفواه الشعب التونسي .
و شدد علی إن الإتحاد العام لطلبة تونس ، على قاعدة أحد شعاراته المركزية “الحركة الطلابية جزء لا يتجزأ من الحركة الشعبية” يجددون تمسکهم بدعوة يوسف الشاهد و الحكومة الى الإستقالة و يدعوا كافة مناضلات ومناضلي الاتحاد وعموم الطلبة إلى النزول إلى الشارع و الالتحام بابناء الشعب لأعادة تونس التي سرقت .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق