مقالات رأي

يبقى الإنسان اليوم رهينة لفلسفة الماضي

    كتب الناشط السياسي فاخر الصغير عبر صفحته بالفايسبوك ما يلي: 

   في الحقيقة كل ما نعيشه اليوم من تجاذبات في شتى المجالات متعلق جوهريا بصراع الأنا مع الآخر سواءا في مفهومه كذات بشرية أو في شكله العام وهو الطبيعة أي كل ما تؤثر و تتأثر به من عوامل خارجية.
علما و أن المناهج الفلسفية تناولت الموضوع بشكل دقيق ففيها من يعرج على أن الأنا يثبت ذاته بمعزل عن الآخر و هذا ما يحيلنا إلى سياسة الفردية و حب السيطرة و هو خطير لأن فيه تهديد للوجود بشكل عام.
و هنالك من يحيلنا على أن الأنا و الآخر في علاقة جدلية معا لإثبات الذات.
ويبقى الإنسان اليوم رهينة لفلسفة الماضي و التقوقع داخلها في حين أن عليه البحث في أصل فلسفة الحياة و علاقتها ببناء المستقبل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق