أخبار وطنية

شبهة فساد بودادية أعوان السيفات: 700 ألف دينار في مهب الريح

تحصلت جريدة الحرية التونسية على ملف تشوبه شبهات فساد تعلق باخلالات في التصرف المالي لودادية أعوان الشركة التونسية للصناعات الصيدلية و التى تأسست يوم 9 فيفري 1990 (مقرها الشركة التونسية للصناعات الصيدلية فندق الشوشة 2013 بن عروس ) .

وكنظيراتها من الجمعيات تخضع الودادية في نظامها الأساسي و في نشاطها وتمويلها للمرسوم عدد 88 لسنة 2011 والى الأمر عدد 5183 لسنة 2013 المتعلق بضبط معايير وإجراءات وشروط إسناد التمويل العمومي للجمعيات كما تم تنقيحه بالأمر عدد 3607 لسنة 2014 المؤرخ في 3 أكتوبر 2014 .

ويذكر أن ودادية الشركة التونسية للصناعات الصيدلية قد تمتعت بتمويل عمومي قدره 540 الف دينار خلال سنوات 2012 و 2013 و 2014 بمعدل 180 الف دينار كل سنة في حين تمتعت الودادية بتمويل عمومي قدره 155الف دينار . دون أن تعيين الودادية المذكورة مراقبا لحسابتها مرسما بجدول هيئة الخبراء المحاسبين والذي يفرض القانون تعيينه وفق الفصل 43 من المرسوم المنظم للجمعيات فيكون الباب مفتوحا على مصراعيه في إهدار المال العام دون رقيب او حسيب بل التجأت الودادية إلى إسناد صفة مراقب حسابات الودادية بدون وجه حق لرئيس مصلحة المحاسبة بالشركة في خرق واضح للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل ويعتبر هذا التصرف الخطير مخالفا للمرسوم عدد 88. هذا وقد انتفعت الودادية خلال سنة 2015 بتمويل عمومي من الشركة التونسية للصناعات الصيدلية قدره 155 الف دينار في شكل تحويل بنكي للحساب الجاري للودادية دون عرض الملف على لجنة التمويل العمومي من بينهم 50 الف دينار منحت يوم واحد قبل تاريخ أحداث اللجنة المعنية . هذا وقد لجأت الودادية إلى استعمال التحيل على القانون المنظم للجمعيات فقد عمدت الودادية إلى تجزئة المصاريف حتى لا تتجاوز مبلغ 500د وايضا تتفادى إلى اللجوء إلى الشيكات البريدية والبنكية،اعتبارا للوضعية الحرجة مع البنوك وتراكم الديون و التى تقدر تقريبا حوالي 52 الف دينار . هذا وقد تم صرف آلاف الدنانير في غياب تام للمؤيدات ومن بين شبهات الفساد بالودادية المذكورة تولت ودادية السيفات التعاقد مباشرة مع وكالة الأسفار وذلك دون احترام إجراءات الدعوة إلى المنافسة وذلك بالقيام ب 3 استشارات على الأقل مع مزودى الخدمات في المجال المعنى بل تعنت رئيس الودادية واستغل الظرف فشارك رئيس الودادية في نشاط العمرة لسنة 2015 وذلك بصفته الشخصية صحبة زوجته وابنيه وانتفع للغرض بمجانية المشاركة بالنسبة لأحد ابناءه كما تمتع هو بدعم مالي للودادية قدره 2400د وتمتعت زوجته المصون لنفس الغرض بدعم مالي من الودادية قدره 500د وذلك خلافا للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل وانتفاع أشخاص دون وجه حق من أموال الودادية وإهدار المال العام وفي ذات السياق تمتعت زوجة امين مال الودادية دون أن تكون عاملة بالشركة بل أيضا تمتعت بمبلغ 800 د على حساب الودادية حيث تم توزيع الأموال هناك وهناك بصفة مجانية وايضا انتفعت الكاتب العام المساعد للودادية بدعم مالي قدره 2400 د دون أي مساهمة شخصية مالية لها ،وفي نفس الإطار انتفع الكاتب العام بدعم مالي قدره 2400 د في حين لم يساهم بأي مبلغ في النشاط المذكور. اما بخصوص النشاط المتصل بهدية اخر السنة و التى بلغت نفقاتها 38.642000 د اقتنت الودادية مشتريات فاقت بكثير عدد منخرطيها البالغ 681 منخرط خلال سنة 2015 . هذا وقد لجأت الودادية لاقتناء عدد 1050 هدية مكتبية بسعر جملي قدره 3091 د وعدد 900 وحدة لمشتريات اخرى تدخل في النشاط المذكور وذلك بسعر جملي قدره 35.550.950د وذلك دون مستندات او فواتير او حجج تذكر . اما بخصوص المصاريف المنجزة خلال سنة 2016 والمقدرة وفق زعم رئيس الودادية و التى ناهزت مبلغ 104.421.000 د ودون أن يستظهر بجملة من المؤيدات المثبتة للمصاريف المذكورة. هذا وقد طالبت التفقدية الإدارية والمالية بوزارة الصحة الودادية أن تستظهر بجملة المؤيدات المثبتة للمصاريف المذكورة مبررا رئيس الودادية انه بصدد جمع الوثائق رغم انه تم امهاله شهرا كاملا لكن دون جدوى تذكر . ونفس السياق نهبت ودادية أعوان الشركة التونسية للصناعات الصيدلية ما يناهز اكثر من 80 الف دينار مؤثقة بكمبيالات حل أجلها ورجعت جميعها بدون خلاص حيث وصلت إلى حد كتابة المقال مبلغ 180 الف دينار مع التاخير في الدفع والأخطر من ذلك لم يتولى أعضاء الهيأة المديرة للودادية خلاص ديون العملة لدى المغازة العامة مما استوجب تنفيذ عقلة على مستحقات الودادية بواسطة حكم قضائي. ان التجاوزات في الودادية تخفي وراءها شبهات جدية في اختلاس أموال عمومية و تحيل حيث أن الودادية تتولى خصم معاليم الاشتراكات مع أحد المشغلين للهواتف المحمولة بتونس دون صرف لهذه الأخيرة!! فهل يفتح الرئيس المدير العام الجديد هذا الملف المثير للجدل ام يكون مصيره كغيره من نبشوا فيه ويكون بالتالي الرئيس المدير العام الثامن للمؤسسة !!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق