إقتصاد وأعمال

هذه هي أوكد أولويات المرحلة المقبلة للتوقي من إرتفاع المديونية..وزير المالية يؤكد تعافي العملة وتراجع عجز الميزانية

      قال وزير المالية رضا شلغوم أن تعزيز صلابة المالية العمومية وتحسين مؤشراتها واتخاذ ما يمكن من إجراءات للتقليص في الدين العمومي وفي عجز الميزانية هي من اوكد أولويات المرحلة للتوقي من الهزات التي قد لا يمكن تحملها في حال تواصل ارتفاع نسبة المديونية.

ولاحظ أن التخفيض في نسبة عجز الميزانية من 6.1 % سنة 2016 و 2017 إلى 3.4 % سنة 2019 و 3 % مقدرة سنة 2020 سيساهم تدريجيا في التخفيض في نسبة المديونية لاسيما مع استقرار سعر العملة ومواصلة تعزيز الموارد الذاتية للدولة التي ارتفعت ب 17% سنة 2019.


وقال الوزير أن الإسراع في استرجاع نسبة نمو هامة هو المخرج الوحيد للوضع الاقتصادي الحالي بتوفير إمكانيات استيعاب استثمارات هامة والتسريع في نسق الإصلاحات.

   ويأتي هذا التصريح لوزير المالية لدى مداخلته في حوار نظمته الجمعية التونسية لخريجي المدارس العليا الفرنسية ATUGE خصصت لموضوع المالية العمومية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق