أخبار وطنية

السلطات التونسية رفضت التحقيق مع سيف الدين مخلوف الذي ظهر إسمه في ملف التفجير الإرهابي الذي طال السفارة الأمريكية

      أستغرب مراقبون من تكتم السلطات التونسية عن مآل ملف التفجير الإرهابي الذي طال السفارة الأمريكية، حيث لم يقع نشر النتائج النهائية والرسمية حول ملف الحال وهناك تكتم كبير حول ملف الحال ومجرى الأبحاث، علماً وأن النائب عن إئتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف هو محامي احد الذين فجرا نفسيهما ولم يقع الإستماع له في ملف الحال. ناهيك عن بعض الإخلالات التي إرتكبت من الناحية الفنية وجمع الأشلاء..وسنتحفظ بكل ما بحوزتنا من معطيات لحين صدور النتائج الرسمية..طبعاً حسبما سمعنا فإن الجانب الأمريكي قام بفتح تحقيق خاص وقيل بأنه تحقيق ميداني (إجتماعي).

  وللإشارة فقد اعترف المحامي ورئيس كتلة ائتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف بانه كان محاميا لأحد الإرهابيين اللذين فجرا نفسيهما قرب السفارة الأميركية في العاصمة التونسية.

وقال مخلوف في تصريح للقناة الوطنية في وقت سابق انه ناب في المحاكم عن الإرهابي “خبيب لعقة” في احد القضايا المتعلقة بالإرهاب والانضمام الى التنظيمات الإرهابية.

  ومازالت تونس تعيش منذ حادثة التفجير الانتحاري الذي شهدته مؤخرا لغطا كبيرا، خاصة بعد الكشف عن علاقة نائب في البرلمان سيف الدين مخلوف بأحد مرتكبي التفجير.

كما وجهت أصابع الاتهام للنائب، محمد العفاس، المنتمي لائتلاف الكرامة، الذي اتهم بتكفير النائب رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي.

واستنكرت في وقت سابق “جمعية إنارة” التونسية بشدة تصريحات العفاس، وطالبت في بيان نواب البرلمان برفع الحصانة عنه، معتبرة أنه “إجراء بديهي لحماية أرواح التونسيين و لحفظ دمائهم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق